ثلاثةُ معانٍ لكلمة “النَّجم” في القرآنِ العظيم

يُخطئُ مَن يظنُ أن كلَّ كلمةٍ من كلماتِ قرآنِ الله العظيم لا يمكنُ أن يكونَ لها معنى غيرَ المعنى الذي تنطوي عليه حيثما وردت في نصه الإلهي المقدس! فالكلمةُ القرآنيةُ الكريمة قد يكونُ لها أكثرَ من معنى، وذلك وفقاً لما يقتضيه ويتطلبه السياقُ الذي تردُ خلاله. ولنأخذ مثالا على ذلك كلمة “النجم”. فهذه الكلمة القرآنية الكريمة تجيءُ مرةً بالمعنى المتعارف عليه (وَعَلَامَاتٍ وَبِالنَّجْمِ هُمْ يَهْتَدُونَ) (16 النحل)، (وَالسَّمَاءِ وَالطَّارِقِ . وَمَا أَدْرَاكَ مَا الطَّارِقُ . النَّجْمُ الثَّاقِبُ) (1-3 الطارق). 
كما وتأتي الكلمة القرآنية الكريمة “النجم” أيضاً بمعنى توجزُه الكلمات التالية “ما تُخرِجه أرضُ  الصحراءِ من نباتٍ بريٍ لا يكادُ يرتفع عن سطحها إلا قليلا” (وَالنَّجْمُ وَالشَّجَرُ يَسْجُدَانِ) (6 الرحمن). 
وترِدُ كلمة “النجم” في القرآن العظيم أيضاً بمعنى “الشهاب المبين” (وَالنَّجْمِ إِذَا هَوَىٰ. مَا ضَلَّ صَاحِبُكُمْ وَمَا غَوَىٰ . وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَىٰ . إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَىٰ) (1-4 النجم).

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s