لماذا كرّر اللهُ تعالى في قرآنِه العظيم ذكرَ “خلق السمواتِ والأرض في ستة أيام” سبع مرات؟

تحدثتُ في المقالةِ السابقة عن العلةِ من وراءِ تكرار ورود ذكر السموات السبع في القرآن العظيم سبع مرات، وبيَّنتُ أنَّ هذه العلةَ تعودُ إلى ما للعدد سبعة من عظيمِ حظوةٍ عند اللهِ تعالى، وذلك لأنه يُذكِّرُ باليوم الذي استوى فيه اللهُ تعالى على العرش من بعدِ اكتمالِ خلقِ السمواتِ والأرضِ في ستة أيام. ولقد انتهيتُ في تلك المقالة إلى أنَّ هذا العدد المُحدَّد لمرات ورود ذكر السموات السبع في القرآن العظيم دليلٌ على استحالةِ أن يكونَ هذا القرآنُ من عندِ غير الله.
وفي هذه المقالة سوف أتطرق إلى برهانٍ آخر، يؤكد هو الآخر، أن هذا القرآن لا يمكن أن يكونَ من عند غير الله. فلو تدبَّرنا عددَ المرات التي يرِدُ فيها ذكرُ “خلق الله تعالى السموات والأرض في ستة أيام” في القرآن العظيم، لوجدنا أنَّه هو الآخر سبع مرات:
1- (إِنَّ رَبَّكُمُ اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ) (من 54 الأعراف).
2- (إِنَّ رَبَّكُمُ اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ) (من 3 يونس).
3- (وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ) (من 7 هود).
4- (الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ) (من 59 الفرقان).
5- (اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ) (من 4 السجدة).
6- (وَلَقَدْ خَلَقْنَا السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ) (من 38 السجدة).
7- (هُوَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ) (من 4 الحديد).
يتبيَّنُ لنا، وبتدبُّر ما تقدَّم، أنَّ احتماليةَ أن يكونَ هذا الأمرُ مجرد “صدفة” معدومةٌ، وذلك إذا ما أخذنا بنظر الاعتبار الحقيقةَ القرآنيةَ التي مفادُها أنَّ اللهَ تعالى قدَّرَ لقرآنِه العظيم أن يكتملَ في ثلاث وعشرين سنة! فكيف يُعقَل أن يكونَ القرآنُ من نَظمِ بشرٍ، كما يزعم المُغرِضون والحاقدون والذين لا يعلمون، بعد هذا الذي تبيَّنَ لنا في هذه المقالة، وفي المقالة التي سبقتها، من أنَّ هنالك إصراراً على أن يكونَ للعدد سبعة كلَّ هذا الحضور المتواصل والممتد على مدى ثلاثة وعشرين عاماً؟!

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s