في معنى قوله تعالى “وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ”

هذا هو المنشورُ الثاني من سلسلةِ المنشورات التي خصصتُها للحديثِ عن تفسيرٍ لبعضٍ من آيات القرآن العظيم إن كان مغايراً لما بين أيدينا من “التفاسير”، فإنه لا يُمثِلُ “تفسيراً جديداً” لها. فالتفسيرُ الذي أطرحُه في هذه المنشورات هو الذي كان سائداً ورائجاً أيامَ الإسلامِ الأولى، وذلك قبل أن تختلطَ الثقافاتُ وتتبلبلَ الألسنُ بلحنٍ وعُجمةٍ ندفعُ اليومَ ثمنها غالياً. كيف لا ونحن اليومَ نقرأُ القرآنَ ونظنُ أن بمقدورنا أن نتبينَ معنى هذه الآيةِ الكريمة أو تلك ما أن نُعمِل فيها عقولَنا أو أن نلتجئ إلى ما بين أيدينا من “تفاسيرٍ” إن تعذر علينا أن نفقهَ المعنى الذي تنطوي عليه. وفي هذا المنشور سوف أتحدث عن المعنى الذي نقرأ به ما جاءتنا به سورةُ التوبة في آيتِها الكريمة ١٠٥: (وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ).
فنحن إذ نقرأُ هذه الآيةَ الكريمة فإننا “نُجرِدُها” عن سياقِها الذي لن تُفصحَ لنا عن المعنى الذي تنطوي عليه بهذا الاجتزاءِ من جانبِنا له. فهذه الآية الكريمة إن هي “جُردت” عن سياقها فإن ما سوف نقع عليه من “معناها” لا عَلاقة له، على الإطلاق، بمعناها الحقيقي! فالله تعالى، في هذه الآية الكريمة، يأمرُ رسوله الكريم صلى الله تعالى عليه وسلم بأن يخاطبَ المنافقين فيقولَ لهم: “اعملوا ما شئتم والله سيرى عملكَم ورسولُه والمؤمنون”. وتُذَكِرُ هذه الآيةُ الكريمة من سورة التوبة بما جاءتنا به سورةُ فصلت في الآية الكريمة 40 منها: (اعْمَلُوا مَا شِئْتُمْ إِنَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ). وبذلك فإن الفهمَ الدارج للآية الكريمة 105 التوبة (وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ) لا علاقة له، على الإطلاق، بالمعنى الذي تنطوي عليه هذه الآيةُ الكريمة! فلا يجوز لنا ان نوردَ هذهِ الآيةَ الكريمة في سياقٍ بعيدٍ كلَّ البعد عن سياقها الذي يُندد الله تعالى فيه بالمنافقين.
فالمنافقون هم المقصودون بهذه الآية الكريمة من سورة التوبة. والمنافقون هم مَن توجهت إليهم هذه السورة الشريفة في موطنٍ آخرٍ منها بصيغةٍ تُذكر بما جاءتنا به الآية الكريمة 105 منها وذلك كما يتبين لنا بتدبر الآيةِ 94 منها: 
(يَعْتَذِرُونَ إِلَيْكُمْ إِذَا رَجَعْتُمْ إِلَيْهِمْ ۚ قُل لَّا تَعْتَذِرُوا لَن نُّؤْمِنَ لَكُمْ قَدْ نَبَّأَنَا اللَّهُ مِنْ أَخْبَارِكُمْ ۚ وَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ ثُمَّ تُرَدُّونَ إِلَىٰ عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ). 
ولمن لا يزالُ مصراً على أن يحتفظ بالتفسير الرائج للآية الكريمة (وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ) فما عليه إلا أن يتدبرَ ما جاءتنا به سورة المنافقون في الآية الكريمة 8 منها: (يَقُولُونَ لَئِن رَّجَعْنَا إِلَى الْمَدِينَةِ لَيُخْرِجَنَّ الْأَعَزُّ مِنْهَا الْأَذَلَّ ۚ وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَلَٰكِنَّ الْمُنَافِقِينَ لَا يَعْلَمُونَ).
فالعزةُ للهِ ولرسولِه وللمؤمنين وهم مَن سيرى عملَ المنافقين.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s