دفاعاً عن “صدق الله العظيم”

يجادلُ البعضُ، ممَّن يقرأونَ القرآنَ العظيم قراءةً تفتقرُ إلى التدبُّرِ الذي أُمِرنا به، فيقول بأن من غير الجائزِ أن تُختَتَمَ التلاوةُ بـ “صدقَ الله العظيم”، وذلك بدعوى أن القولَ بها بِدعة! ويبدو أنَّ هذا البعضَ قد فاتَه أن يستذكرَ ما جاءتنا به سورةُ آل عمران في الآية الكريمة 95 منها (قُلْ صَدَقَ اللَّهُ فَاتَّبِعُوا مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ).

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s