“تواضع أيها العقل العاجز” و”المنطق المنطَقي”

 

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيم
اللهُمَّ صَلِّ عَلى سَيِّدِنا مُحَمَّدِ الوَصْفِ وَالْوَحْي وَاٌلرِّسالَةِ وَالْحِكْمَةِ وَعَلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلِّمْ تَسْلِيماً

كان لكتاب العالم الرياضي والفيلسوف الفرنسي الشهير بليز باسكال والمُعنوَن “أفكار”، تأثيرٌ كبير عليَّ. وكانت أولى قراءاتي فيه شتاء عام 1979، وتحديداً في شهر شباط (فبراير) منه. لقد بلغ تأثري الشديد بهذا الكتاب أنني حينها حفظتُ صفحات كاملة منه باللغة الفرنسية، وظلت بعض من عباراتها عالقة في ذاكرتي حتى هذه اللحظة، ومنها عبارة جميلة تعريبها “تواضع أيها العقل العاجز”. لاحظ الفرق بين هذا الأدب في مخاطبة العقل، واللاأدب في مخاطبة ديكارت له بقوله “إخرس أيها العقل الغبي”. على أي حال، عندي العبارتان مرحَب بهما على الدوام.

تذكرتُ هذا الكتاب وأنا أحاول أن أتبيَّن التطور الفكري لفلسفتي التي انتهيت إليها بعد ما يقرب من الأربعين عاماً على انطلاقة مشروعي المعرفي. وكان أن تذكرتُ ما كنتُ قد صغته حينها وأنا أحاول أن ألخص ما كنتُ قد انتهيتُ إليه من تشخيصٍ لما ينبغي أن يكون الطريقة المثلى في التفكير. حينها ابتدأتُ هذا التشخيص بأولى العبارات التي تلاحقت بعدها لتشكِّل مقالةً تضمَّنت الاستراتيجية الفكرية التي لك أن تقارب بها أي مفردةٍ أو حيثية من مفردات وحيثيات الواقع لتأمن بها أنك لن تغالي، ولن تقصِّر، في مقاربته المقاربة الأمثل. كانت تلك العبارة هي “لا تنسَ أن لكل منطَقةٍ منطِقها الخاص بها، وبالتالي فلا يجوز لك أن تعمِّم المنطِق ليكون الحاكم في كل المناطق. فالمنطِق منطَقي”.

على أي حال، كانت هذه العبارة عندي، ومازالت، مفتاحاً أساسياً مكَّنني من تفادي السقوط في تلك الوهاد العميقة التي سبق وأن سقط فيها الكثير من الفلاسفة والمفكرين وهم يعتمدون العقل محتكَماً، والمنطق ملتجأً، دون أن يكون ماثلاً نصب أعينهم ما انطوى عليه العقل من عجزٍ كامنٍ في بُنيته التصميمية، وما يتميز به المنطق من محدوديةٍ لا سبيل لتفادي قصورها هذا إلا بإدراك المنطَقية التي لا قدرةَ له على تفادي مطلق تحكُّمها به.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s