من معاني “إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ”

تعهَّدَ اللهُ تعالى بِحِفظِ قرآنِه العظيم: (إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ) (9 سورة الحِجر). ولقد استفاضَ المفسِّرون في تِبيانِ تجلياتِ هذا “الحِفظِ الإلهي”. وتتكاملُ هذه التجلياتُ فيما بينها لتقدِّمَ لنا تصوراً لا ينبغي لنا أن نتوهَّمَ لحظةً أنَّه يحيطُ بتجلياتِ هذا الحِفظِ كلِّها جميعاً.
ومن بينِ هذه التجليات ما هو ذو صلةٍ بحِفظِ اللهِ تعالى لقرآنِه العظيم من أن يقتربَ منه أحدٌ من الشياطينِ خلالَ رحلةِ نزولِ سيدِنا جبريل به من عالَمِ العرشِ إلى سيدِنا محمد صلَّى اللهُ تعالى عليه وسلَّم. وفي هذا ما فيه من دحضٍ وتفنيدٍ لما كان يتقولُّه كفارُ قريش بزعمِهم أنَّ هذا القرآنَ إنَّما هو قولُ شيطانٍ رجيم: (وَمَا هُوَ بِقَوْلِ شَيْطَانٍ رَجِيمٍ) (25 التكوير)، وأنه قد تنزَّلت به الشياطين: (وَمَا تَنَزَّلَتْ بِهِ الشَّيَاطِينُ) (210 الشعراء).
فأنَّى للقرآنِ العظيم أن يكونَ كما زعمَ كفارُ قريش وحافِظُهُ هو اللهُ خيرُ الحافظين؟!

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s