هل يجوزُ لنا أن نُفسِّرَ وقائعَ عالَمِ الغَيبِ بِقوانينِ عالَمِ الشهادة؟ (١)

يقولُ العلمُ بأنَّ العالَمَ من حولِنا هو في حقيقةِ الأمرِ عالَمان: “عالَمٌ عِياني” له قوانينُه الفيزيائيةُ الخاصةُ به، و”عالَمٌ مجهري” له هو الآخر قوانينُه الفيزيائيةُ الخاصةُ به. فإذا صحَّ ما يقولُ به العِلمُ من ألا قدرةَ لقوانينِ “العالَمِ العِياني” على تفسيرِ وقائعِ “العالَمِ المجهري”، فلماذا يجزمُ العلمُ إذاً باستحالةِ أن يكونَ لعالَمِ الغيبِ وقائعُه الخاصةُ به والتي لا قدرةَ لقوانينِ عالمِنا (عالَمِ الشهادة) على تفسيرها؟!

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s