“يومُ الوقت المعلوم” هو يومُ القيامةِ لاريبَ فيه

لا فائدةَ تُرتجى من تحكيمِ العقلِ فيما جاءنا بهِ قرآنُ اللهِ العظيم! فاللهُ تعالى أمرَنا بأن نحتكمَ إلى قرآنِه العظيم، فنُحكِّمَه في أمرِنا كلِّه، من دونِ أن نُحكِّمَ عقولَنا فيه. وما عادَ تحكيمُ العقلِ في قرآنِ اللهِ العظيم علينا إلا بما جعلَنا نُخفِقُ في الوقوعِ على ما ينطوي عليه نَصُّهُ الشريف من معنى.
ويكفينا أن نتبيَّنَ بعضاً من هذا الإخفاق، وذلك بأن نستذكرَ ما يقولُهُ بعضُ المفسرين في تفسيرِ الآياتِ الكريمة (قَالَ رَبِّ فَأَنْظِرْنِي إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ. قَالَ فَإِنَّكَ مِنَ الْمُنْظَرِينَ. إِلَى يَوْمِ الْوَقْتِ الْمَعْلُومِ) (79- 81 ص). فـ “يومُ الوقت المعلوم” عند هؤلاء هو ليس يومَ القيامة! ويبدو أنَّ هؤلاءِ قد نسوا ما جاءتنا به سورةُ الواقعة في الآيتين الكريمتين 49- 50 منها: (قُلْ إِنَّ الْأَوَّلِينَ وَالْآخِرِينَ. لَمَجْمُوعُونَ إِلَى مِيقَاتِ يَوْمٍ مَعْلُومٍ). أفلم يعلم هؤلاء القومُ أنَّ “يومَ الوقت المعلوم” هو ذاتُه “ميقاتُ يومٍ معلوم”، والذي هو يومُ القيامة، يومَ يجمعُ اللهُ تعالى الناسَ فيه ليُحاسَبوا على أعمالِهم.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s