لماذا يُنكِرُ البعضُ حدوثَ معجزةِ المِعراج؟

ليس كلُّ ما في قرآنِ اللهِ العظيم معقولاً، وذلك وفقاً لِما تقضي به أحكامُ عقلِ الإنسانِ وقواعدُهُ التي يظنُّ كثيرٌ منا أنَّها تملكُ ما يُخوِّلُها أن تجزمَ بِيقينٍ لا يُداخلُه شكٌّ بأنَّ هذا أو ذاك من “الأحداث” هو من الممكنات أو من المستحيلات! فاللهُ تعالى خلقَ الإنسانَ مُؤهَّلاً لأن يتعاملَ مع طيفٍ محدَّدٍ من أحداثِ الوجودِ وطائفةٍ محدودةٍ من كائناتِه. واللهُ تعالى ما كان ليجعلَ بمقدورِ عقلِ الإنسانِ أن يتعاملَ مع كلِّ ما يحدثُ في الوجودِ من الوقائعِ والأحداث، وذلك رحمةً منه ورأفةً به. ويكفينا في هذا السياقِ أن نستذكرَ قولَ اللهِ تعالى (تُسَبِّحُ لَهُ السَّمَاوَاتُ السَّبْعُ وَالْأَرْضُ وَمَنْ فِيهِنَّ وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا يُسَبِّحُ بِحَمْدِهِ وَلَكِنْ لَا تَفْقَهُونَ تَسْبِيحَهُمْ إِنَّهُ كَانَ حَلِيمًا غَفُورًا) (44 الإسراء).
ولكن الإنسانَ يأبى أن يُصدِّقَ أنَّ هناك من أحداثِ الوجودِ ما يستعصي على عقلِه الذي عظَّمَ من شأنِهِ فقدَرَه فبالغَ في تقديرِهِ حتى بلغَ به بخيالِهِ ما لم يُقدِّرهُ اللهُ تعالى له! وتدبُّرُ هذا العيبِ العقلي، الذي ابتُلِيَ به السوادُ الأعظمُ من بَني آدم، يُعينُ على تبيُّنِ العلةِ من وراءِ إنكارِ الإنسانِ للمعجزاتِ وخوارقِ العادات!
وإذا كان هذا هو دأبَ أولئك الذين ما قدَروا اللهَ حقَّ قدرِه، فكيفَ يصدرُ عمَّن يزعمُ أنَّهُ يؤمِنُ باللهِ واليومِ الآخِر وبالملائكةِ وبكتُبِ اللهِ ورسُلِه ما يجزمُ بانتفاءِ حدوثِ ما يتعارضُ مع ما تقضي به أحكامُ العقلِ ومنطقُه؟! وكيف فاتَ أولئك الذين يُنكرون حدوثَ معجزةِ المعراجِ أنَّ إنكارَهم هذا لا يستندُ إلا إلى تحكيمٍ منهم لمنطقِ العقلِ وأحكامِهِ فيما لم يُخلَق العقلُ ليتعاملَ معه؟!
إنَّ إصرارَنا على تحكيمِ العقلِ فيما جاءَنا به القرآنُ العظيم لن ينتهِيَ بنا إلا إلى وجوبِ أن نُنكِرَ حدوثَ كلِّ ما يتعارضُ مع ما تقضي بهِ هذه الأحكام، وذلك انتصاراً منا لما نظنُّ ونتوهَّمُ أنَّهُ مما يقتضيهِ الامتثالُ لمنطقِ العقلِ وأحكامِه!

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s