مَن هُم المُخاطَبون بقولِهِ تعالى “فَالْيَوْمَ لَا يُؤْخَذُ مِنْكُمْ فِدْيَةٌ وَلَا مِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا مَأْوَاكُمُ النَّارُ هِيَ مَوْلَاكُمْ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ”؟

نقرأُ في سورةِ الحديد، وفي الآيةِ الكريمة 15 منها، قولَ اللهِ تعالى: “فَالْيَوْمَ لَا يُؤْخَذُ مِنْكُمْ فِدْيَةٌ وَلَا مِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا مَأْوَاكُمُ النَّارُ هِيَ مَوْلَاكُمْ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ”. فمَن هم المخاطَبون بقولِ اللهِ تعالى هذا؟
يتكفَّلُ بالإجابةِ على هذا السؤال أن نستذكرَ قولَ اللهِ تعالى الواردَ في الآية الكريمة 13 الحديد (يَوْمَ يَقُولُ الْمُنَافِقُونَ وَالْمُنَافِقَاتُ لِلَّذِينَ آمَنُوا انْظُرُونَا نَقْتَبِسْ مِنْ نُورِكُمْ). فمَن هم هؤلاءِ المنافقونَ والمنافقات؟
تُحدِّدُ لنا الآيةُ الكريمة 14 من سورةِ الحديد صفةَ هؤلاءِ المنافقين والمنافقات والتي هي مرآةُ حالِهم مع اللهِ تعالى. فالمنافقونَ والمنافقاتُ، إذ ينادُونَ الذين آمنوا يومَ القيامة “أَلَمْ نَكُنْ مَعَكُمْ”، فإنَّ في إجابةِ الذين آمنوا ما هو كفيلٌ بجعلِنا نتبيَّنُ هذا الحالَ الذي أوصلَ المنافقين والمنافقاتِ إليه ما يُفصِّلُه لنا قولُ اللهِ تعالى في الآيةِ الكريمة 14 الحديد (قَالُوا بَلَى وَلَكِنَّكُمْ فَتَنْتُمْ أَنْفُسَكُمْ وَتَرَبَّصْتُمْ وَارْتَبْتُمْ وَغَرَّتْكُمُ الْأَمَانِيُّ حَتَّى جَاءَ أَمْرُ اللَّهِ وَغَرَّكُمْ بِاللَّهِ الْغَرُورُ).
يتبيَّنُ لنا إذاً، وبتدبُّرِ ما تقدَّم، بطلانُ الزعمِ القائلِ بأنَّ جهنمَ لن يطالَ نارُها إلا الكافرين! فسورةُ الحديد تُبيِّنُ لنا، وبما لا يقبلُ أيَّ تشكيك، أنَّ المنافقين والمنافقات هُم والكافرون سواء، وذلك على قدرِ تعلُّقِ الأمرِ بما ينتظرُ كلا الفريقين في الآخرةِ من سوءِ العذاب: (يَوْمَ يَقُولُ الْمُنَافِقُونَ وَالْمُنَافِقَاتُ لِلَّذِينَ آمَنُوا انْظُرُونَا نَقْتَبِسْ مِنْ نُورِكُمْ قِيلَ ارْجِعُوا وَرَاءَكُمْ فَالْتَمِسُوا نُورًا فَضُرِبَ بَيْنَهُمْ بِسُورٍ لَهُ بَابٌ بَاطِنُهُ فِيهِ الرَّحْمَةُ وَظَاهِرُهُ مِنْ قِبَلِهِ الْعَذَابُ. يُنَادُونَهُمْ أَلَمْ نَكُنْ مَعَكُمْ قَالُوا بَلَى وَلَكِنَّكُمْ فَتَنْتُمْ أَنْفُسَكُمْ وَتَرَبَّصْتُمْ وَارْتَبْتُمْ وَغَرَّتْكُمُ الْأَمَانِيُّ حَتَّى جَاءَ أَمْرُ اللَّهِ وَغَرَّكُمْ بِاللَّهِ الْغَرُورُ. فَالْيَوْمَ لَا يُؤْخَذُ مِنْكُمْ فِدْيَةٌ وَلَا مِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا مَأْوَاكُمُ النَّارُ هِيَ مَوْلَاكُمْ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ) (13- 15 الحديد).

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s