ما الذي قصدَ إليه سيِّدُنا لوط بدعائِهِ اللهَ أن يُنَجِّيَهُ وأهلَه مما كان يعملُ قومُه؟

دعا سيدُنا لوط اللهَ تعالى: (رَبِّ نَجِّنِي وَأَهْلِي مِمَّا يَعْمَلُونَ) (169 الشعراء). فما الذي قصدَ إليه سيدُنا لوط بدعائِه اللهَ أن يُنجِّيَه وأهلَه مما كان يعملُ قومُه؟
يتكفَّلُ بالإجابةِ على هذا السؤال أن نستذكرَ أمرَ اللهِ تعالى لرسولِه الكريم صلَّى اللهُ تعالى عليه وسلَّم الواردَ في الآيتَين الكريمتَين: (قُلْ رَبِّ إِمَّا تُرِيَنِّي مَا يُوعَدُونَ. رَبِّ فَلَا تَجْعَلْنِي فِي الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ) (93- 94 المؤمنون). فسيدُنا لوط دعا اللهَ أن يُنجِّيَه وأهلَه من العذابِ الذي كان مُوقِناً بأنَّه تعالى مُنزِلُه يوماً لا محالةَ بساحةِ قومِه بما كانوا يعملون.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s