لماذا أشارَ اللهُ تعالى إلى “خير أُمةٍ أُخرِجَت للناسِ” ب “كُنتم”؟

مَن هي “خير أُمةٍ أخرجَت للناس” الواردُ ذكرُها في الآيةِ الكريمة 110 من سورةِ آل عمران: (كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ)؟
يُعينُ على الإجابةِ على هذا السؤال أن نستذكرَ “الحقيقةَ اللسانية” التي مفادُها أنَّ كلمةَ “أمة”، وفقاً للسانِ القرآنِ العربي المبين، تجيءُ أحياناً بمعنى “مِلَّة”. وكلمةُ “مِلَّة” في القرآنِ العظيم تعني “الدينُ الذي يتديَّنُ به المرء”، وذلك كما يتبيَّنُ لنا بتدبُّرِ الآياتِ الكريمةِ التالية:
1- (إِنِّي تَرَكْتُ مِلَّةَ قَوْمٍ لَا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَهُمْ بِالْآخِرَةِ هُمْ كَافِرُونَ) (من 37 يوسف).
2- (وَانْطَلَقَ الْمَلَأُ مِنْهُمْ أَنِ امْشُوا وَاصْبِرُوا عَلَى آلِهَتِكُمْ إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ يُرَادُ. مَا سَمِعْنَا بِهَذَا فِي الْمِلَّةِ الْآخِرَةِ إِنْ هَذَا إِلَّا اخْتِلَاقٌ) (6- 7 ص).
ولقد وردت كلمةُ “مِلة” في مواطنَ عديدةٍ من القرآنِ العظيم موصوفةً بسيدِنا إبراهيم. ومن هذه المواطنِ تلك التي أمرَ اللهُ تعالى فيها رسولَه الكريم صلَّى اللهُ تعالى عليه وسلَّم، والذين آمنوا معه، أن يتَّبعوا “مِلةَ إبراهيم”:
1- (ثُمَّ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ أَنِ اتَّبِعْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ) (من 123 الإسراء).
2- (قُلْ صَدَقَ اللَّهُ فَاتَّبِعُوا مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ) (95 آل عمران).
ولقد عرَّفَ اللهُ تعالى “أحسنَ دينٍ” بأنَّهُ “اتِّباعُ ملةِ إبراهيم”: (وَمَنْ أَحْسَنُ دِينًا مِمَّنْ أَسْلَمَ وَجْهَهُ لِلَّهِ وَهُوَ مُحْسِنٌ وَاتَّبَعَ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا) (من 125 النساء). ولقد وصفَ اللهُ تعالى كلَّ مَن يُعرِضُ عن مِلةِ إبراهيم بأنَّه قد “سَفِهَ نفسَه”: (وَمَنْ يَرْغَبُ عَنْ مِلَّةِ إِبْرَاهِيمَ إِلَّا مَنْ سَفِهَ نَفْسَهُ) (من 130 البقرة).
فـ “خيرُ مِلَّةٍ أخرجَها اللهُ تعالى للناسِ” هي “مِلَّةُ إبراهيم”. وبذلك تكونُ “خير أمةٍ أُخرجَت للناسِ” هي “أمةُ إبراهيم”.
وبذلك تتبيَّنُ لنا العلةُ من وراءِ إشارةِ اللهِ تعالى إلى الذين آمنوا مع رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ تعالى عليه وسلَّم بقولِه تعالى لهم “كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ”. فقولُ اللهِ تعالى هذا يُذكِّرُ الذين آمنوا بـ “خيرِ أمةٍ أخرجها الله للناس” وهي أُمةُ سيدِنا إبراهيم عليه السلام، والتي هي أمَّتُهم.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s