في معنى قَولِ اللهِ تعالى “وَأَنْ تَصْبِرُوا خَيْرٌ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ”

ما كان اللهُ تعالى ليَذّرَ أمراً ذا صلةٍ بـ “العلاقةِ بين الفردِ والآخر” من دونِ أن يضعَ له من المحدِّداتِ والضوابطِ ما هو كفيلٌ بجعلِ مَن يُراعيها يتبيَّنُ له السبيلُ الأقومُ حتى تستقيمَ هذه العلاقةُ وبما ينتهي به هذا الأمرُ بعدها إلى ما فيه صلاحُ الفردِ والمجتمع. ومن ذلك مسألةُ الزواج.
فاللهُ تعالى لم يجعل للظروفِ المعيشيةِ، والضوابطِ الاجتماعية، والأعرافِ المجتمعية، ما يتحكَّمُ في هذه المسألةِ التحكُّمَ الذي تواضعنا على التسليمِ بأنَّهُ مما تقتضيهِ “المصلحةُ العامةُ”، ومما ينبغي أن يرتضيَه الطرفانِ الراغبانِ في الزواج. وهذا هو ما بوسعِنا أن نتبيَّنَه بتدبُّرِ الآيةِ الكريمة 25 من سورةِ النساء: (وَمَنْ لَمْ يَسْتَطِعْ مِنْكُمْ طَوْلًا أَنْ يَنْكِحَ الْمُحْصَنَاتِ الْمُؤْمِنَاتِ فَمِنْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ مِنْ فَتَيَاتِكُمُ الْمُؤْمِنَاتِ وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِإِيمَانِكُمْ بَعْضُكُمْ مِنْ بَعْضٍ فَانْكِحُوهُنَّ بِإِذْنِ أَهْلِهِنَّ وَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ مُحْصَنَاتٍ غَيْرَ مُسَافِحَاتٍ وَلَا مُتَّخِذَاتِ أَخْدَانٍ فَإِذَا أُحْصِنَّ فَإِنْ أَتَيْنَ بِفَاحِشَةٍ فَعَلَيْهِنَّ نِصْفُ مَا عَلَى الْمُحْصَنَاتِ مِنَ الْعَذَابِ ذَلِكَ لِمَنْ خَشِيَ الْعَنَتَ مِنْكُمْ وَأَنْ تَصْبِرُوا خَيْرٌ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ).
وسوف أقتصرُ في هذا المنشورِ على تدبُّرِ قولِ اللهِ تعالى “وَأَنْ تَصْبِرُوا خَيْرٌ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ” الواردِ في هذه الآيةِ الكريمة. فاللهُ تعالى أمرَ مَن لا قدرةَ له من الرجال على الزواج، وبما يعجزُ بمقتضاهُ عن أن يُؤتِيَ المرأةَ التي يرومُ الزواجَ بها مهرَها، أن يصبرَ عن الزواجِ فلا يتزوَّجَ حتى يُفرِّجَ اللهُ تعالى عليه ويُيسِّرَ له أمرَه.
يتبيَّنُ لنا، وبتدبُّرِ ما تقدَّم، بطلانُ وفسادُ قولِ أولئك الذين يُلقونَ باللائمةِ على ارتفاعِ مهورِ النساءِ، وذلك في معرضِ التبريرِ لِما يُقدِمُ عليهِ بعضُ الفاسقينَ من الرجال من تحرُّشٍ بالنساء! فلو أنَّ هؤلاءِ المتحرِّشين الفاسقين أطاعوا اللهَ تعالى، وامتثلوا لما يأمرُهم به قرآنُه العظيم، لصبروا عن الزواجِ حتى يُيسِّرَ اللهُ تعالى لهم السبيلَ إلى ذلك.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s