في معنى “للعالَمين” في القرآنِ العظيم

سمَّى اللهُ تعالى “الناسَ” في قرآنِه العظيم بـ “العالَمين”. ونُخطئُ إذ نظنُّ أنَّ كلمة “العالَمين” في القرآنِ العظيم هي جمعُ كلمةِ “العالَم”! فكلمةُ “عالَم” تُجمَعُ بكلمة “عوالِم”. أما كلمة “العالَمين”، فهي مفردةٌ وليست جمعاً! وهذه حقيقةٌ جلَّاها لنا القرآنُ العظيم، والذي يُصِرُّ كثيرٌ منا على مقاربتِه بغَيرِ لسانِه العربي المبين الذي أنزلَه اللهُ تعالى به على رسولِه الكريم صلَّى اللهُ تعالى عليه وسلَّم! فمقاربةُ القرآنِ العظيم بلسانِنا العربي المعاصر، وبما أُضيفَ عليه من القواعدِ والأحكامِ اللغوية، قد نجمَ عنها ما جعلَنا نُخفِقُ في تبيُّنِ ما اختصَّ اللهُ تعالى به قرآنَه العظيم من خصائصَ استثنائيةٍ فريدة لا سبيلَ لنا إلى الإحاطةِ بها إن نحن لم نتدبَّرها بلسانِه العربي المبين.
ومن ذلك الكلمةُ القرآنيةُ الكريمة “للعالَمين” التي تعني “للناسِ أجمعين” وليس “لأهلِ العوالمِ ما علِمنا منها وما لم نعلم”، وذلك كما يظنُّ ويتوهَّمُ كثيرٌ منا! لنتدبَّر الآياتِ الكريمةَ التالية، وذلك من بعدِ أن نستحضرَ معنى كلمةِ “للعالَمين” حيثما وردت في كلٍّ منها، ونستذكرَ أنها تعني “للناسِ أجمعين”:
1- (إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكًا وَهُدًى لِلْعَالَمِين) (96 آل عمران).
2- (وَمَا اللَّهُ يُرِيدُ ظُلْمًا لِلْعَالَمِينَ) (من 108 آل عمران).
3- (قُلْ لَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِنْ هُوَ إِلَّا ذِكْرَى لِلْعَالَمِينَ) (من 90 الأنعام).
4- (وَمَا تَسْأَلُهُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ إِنْ هُوَ إِلَّا ذِكْرٌ لِلْعَالَمِينَ) (104 يوسف).
5- (وَنَجَّيْنَاهُ وَلُوطًا إِلَى الْأَرْضِ الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا لِلْعَالَمِينَ) (71 الأنبياء).
6- (وَالَّتِي أَحْصَنَتْ فَرْجَهَا فَنَفَخْنَا فِيهَا مِنْ رُوحِنَا وَجَعَلْنَاهَا وَابْنَهَا آيَةً لِلْعَالَمِينَ) (91 الأنبياء).
7- (تَبَارَكَ الَّذِي نَزَّلَ الْفُرْقَانَ عَلَى عَبْدِهِ لِيَكُونَ لِلْعَالَمِينَ نَذِيرًا) (1 الفرقان).
8- (فَأَنْجَيْنَاهُ وَأَصْحَابَ السَّفِينَةِ وَجَعَلْنَاهَا آيَةً لِلْعَالَمِينَ) (15 العنكبوت).
9- (وَمِنْ آيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافُ أَلْسِنَتِكُمْ وَأَلْوَانِكُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِلْعَالِمِينَ) (22 الروم).
10- (قُلْ مَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ وَمَا أَنَا مِنَ الْمُتَكَلِّفِينَ. إِنْ هُوَ إِلَّا ذِكْرٌ لِلْعَالَمِينَ) (86- 87 ص).
11- (وَإِنْ يَكَادُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَيُزْلِقُونَكَ بِأَبْصَارِهِمْ لَمَّا سَمِعُوا الذِّكْرَ وَيَقُولُونَ إِنَّهُ لَمَجْنُونٌ(51)وَمَا هُوَ إِلَّا ذِكْرٌ لِلْعَالَمِينَ) (51- 52 القلم).
12- (إِنْ هُوَ إِلَّا ذِكْرٌ لِلْعَالَمِينَ) (27 التكوير).
ألا يتبيَّنُ لنا، من بعدِ تدبُّرِ هذه الآياتِ الكريمة، أنَّ معنى كلمة “للعالمين” لا يمكنُ أن يكونَ شيئاً آخرَ غيرَ “للناسِ أجمعين”؟!!!

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s