الصَّرفُ الإلهي وكيدُ النساء!

يُفاخِرُ كثيرٌ من الرجال بما يظنون أنها مِزيةٌ تُجوِّزُ لهم التسلُّطَ والسيادةَ على النساء! وهذه المِزيةُ هي ما جُبِل عليه كثيرٌ من الرجال من “مكرٍ” قالَ فيه اللهُ تعالى: (وَقَدْ مَكَرُوا مَكْرَهُمْ وَعِنْدَ اللَّهِ مَكْرُهُمْ وَإِنْ كَانَ مَكْرُهُمْ لِتَزُولَ مِنْهُ الْجِبَالُ) (46 إبراهيم). ولقد فاتَ هؤلاءِ، المفاخرين بمكرِهم، أنَّ اللهَ تعالى ما كان ليذرَ النساءَ دون “كيدٍ” يُعينُهن على أن يدرأوا عن أنفسِهن تسلُّطَ هؤلاءِ “الرجال” عليهن! غيرَ أنَّ هذا لا ينبغي أن يجعلَنا نتوهَّمُ أنَّ كيدَ النساءِ كلَّه محمودٌ غيرُ ذميم! فكثيرٌ من النساءِ يَحِدنَ عما ينبغي أن يكونَ عليه الكيدُ، موزوناً ومتناسباً مع ما يتعرضنَ له من مكرِ كثيرٍ من الرجال، فيشرعنَ في الغلوِّ في الكيدِ وبما ينتهي بهن إلى ما لا يُرضي اللهَ تعالى بهذا الذي أوجبَه عليهن هذا الغلو من تعدٍّ لحدودِ الله التي يؤثَمُ كلُّ مَن تعدَّاها ذكراً كان أم أنثى. وعلى أولئك “الرجال” المفاخرين بمكرِهم أن يُدركوا ألا نجاةَ لهم من كيدِ “النساء”؛ هذا الكيدُ الذي ما نجى منه أحدٌ من الرجال إلا من بعدِ أن يصرفَه اللهُ عنه.
ولنا في قصَصِ سيدِنا يوسف خيرُ عِبرةٍ، هذا إن كنا من أولي الألباب! فسيدُنا يوسف لم يسلم من كيدِ امرأةِ العزيز إلا من بعدِ أن “تدخَّلَ” اللهُ تعالى فصرفَ عنه كيدَها، وذلك من بعدِ أن أراهُ “برهانَ ربِّه”: (وَلَقَدْ هَمَّتْ بِهِ وَهَمَّ بِهَا لَوْلَا أَنْ رَأَى بُرْهَانَ رَبِّهِ كَذَلِكَ لِنَصْرِفَ عَنْهُ السُّوءَ وَالْفَحْشَاءَ إِنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا الْمُخْلَصِينَ) (24 يوسف). ولقد تبيَّنَ لسيدِنا يوسف ما ينطوي عليه كيدُ النساء من “سلطانٍ عظيمٍ” فأدرك بألا مُنَجِّيَ له منه إلا بأن يلتجئَ إلى الله الذي دعاه بأن يصرفَ عنه هذا الكيد: (وَإِلَّا تَصْرِفْ عَنِّي كَيْدَهُنَّ أَصْبُ إِلَيْهِنَّ وَأَكُنْ مِنَ الْجَاهِلِينَ) (من 33 يوسف). فكان لسيدِنا يوسف ما أرادَ إذ استجابَ له اللهُ تعالى وصرفَ عنه كيدهن (فَاسْتَجَابَ لَهُ رَبُّهُ فَصَرَفَ عَنْهُ كَيْدَهُنَّ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ) (34 يوسف).

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s