آيتانِ احتوتا آياتِ اللهِ كلَّها!

نقرأُ في سورةِ طه، وفي الآية الكريمة 56 منها، قولَه تعالى: (وَلَقَدْ أَرَيْنَاهُ آيَاتِنَا كُلَّهَا فَكَذَّبَ وَأَبَى). فما هي هذه الآياتُ التي أراها اللهُ تعالى فرعونَ الطاغية؟
يتكفَّلُ بالإجابةِ على هذا السؤال أن نتدبَّر الآيتَين الكريمتين 107- 108 من سورة الأعراف: (فَأَلْقَى عَصَاهُ فَإِذَا هِيَ ثُعْبَانٌ مُبِينٌ. وَنَزَعَ يَدَهُ فَإِذَا هِيَ بَيْضَاءُ لِلنَّاظِرِينَ). فهاتانِ الآيتان اللتان أراهما اللهُ تعالى فرعونَ الطاغية هما “البرهانان” اللذان وردَ ذكرُهما في قولِه تعالى: (وَأَنْ أَلْقِ عَصَاكَ فَلَمَّا رَآهَا تَهْتَزُّ كَأَنَّهَا جَانٌّ وَلَّى مُدْبِرًا وَلَمْ يُعَقِّبْ يَا مُوسَى أَقْبِلْ وَلَا تَخَفْ إِنَّكَ مِنَ الْآمِنِينَ. اسْلُكْ يَدَكَ فِي جَيْبِكَ تَخْرُجْ بَيْضَاءَ مِنْ غَيْرِ سُوءٍ وَاضْمُمْ إِلَيْكَ جَنَاحَكَ مِنَ الرَّهْبِ فَذَانِكَ بُرْهَانَانِ مِنْ رَبِّكَ إِلَى فِرْعَوْنَ وَمَلَئِهِ إِنَّهُمْ كَانُوا قَوْمًا فَاسِقِينَ) (31- 32 القَصَص). ولكن لماذا قالَ اللهُ تعالى إنَّه قد أرى فرعونَ الطاغية آياتِه كلَّها جميعاً وهو في واقعِ الأمر لم يُرِه غيرَ هاتين الآيتَين البرهانَين؟
يُعينُ على الإجابةِ على هذا السؤال أن نستذكرَ هذا الذي تنطوي عليه هاتان الآيتانِ البرهانان (آيةُ العصا وآيةُ اليَد). فعصا سيدِنا موسى، إذ استحالت ثعباناً مُبيناً بأمرِ اللهِ تعالى ليُعيدَها اللهُ من بعدُ سيرتَها الأولى عصاً من جديد، ويدُه التي أبرأَها اللهُ تعالى مما كان فيها من عطَلٍ وعطَب بلمحِ البصر، تُذكِّرانِ بآياتِ اللهِ كلِّها جميعاً، وذلك لما تنطوي عليه كلُّ واحدةٍ منهما مما يُذكِّرُ بهذا الذي بمقدورِ اللهِ تعالى أن يصنعَه بقولِه للشيءِ إذا أرادَه: “كُن فيكون”. فاللهُ تعالى، إذ أرى فرعونَ الطاغية هاتين الآيتَين البرهانَين، فإنَّه في حقيقةِ الأمرِ قد أراهُ آياتِه كلَّها جميعاً. فآياتُ اللهِ كلُّها جميعاً يُذكِّرُ بعضُها ببعض إذ تكفي واحدتُها للتذكيرِ بكلِّها جميعاً.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s