كانَ إبليسُ مِن الجن فلماذا قالَ اللهُ تعالى “فَسَجَدَ الْمَلَائِكَةُ كُلُّهُمْ أَجْمَعُون. إِلَّا إِبْلِيسَ أَبَىٰ أَن يَكُونَ مَعَ السَّاجِدِينَ”؟

خلقَ اللهُ تعالى الجِنَّ من نارٍ سمَّاها في قرآنِه العظيم “نارَ السَّموم”: (وَالْجَانَّ خَلَقْنَاهُ مِنْ قَبْلُ مِنْ نَارِ السَّمُومِ) (27 الحِجر). و”نارُ السَّموم” هي مزيجٌ من النارِ لا يعلمُ أحدٌ إلا اللهُ كُنهَه ومحتواه: (وَخَلَقَ الْجَانَّ مِنْ مَارِجٍ مِنْ نَارٍ) (15 الرحمن). وإبليسُ كان من الجن الذين خُلِقوا من “هذه النار”، وهو بالتالي لم يكن من الملائكةِ الذين لم يذكرِ اللهُ تعالى لنا في قرآنِه العظيم أيَّ تبيانٍ يُعرِّفُنا مِمَ خُلِقوا: (وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلَائِكَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ كَانَ مِنَ الْجِنِّ فَفَسَقَ عَنْ أَمْرِ رَبِّهِ) (من 50 الكهف). فلماذا إذاً ذكرَ اللهُ تعالى إبليسَ في سياقٍ يتوهَّمُ البعضُ أنَّه يتعارضُ مع ما أنبأنا به قرآنُه العظيم بشأن كونِه من الجن؟
يُعينُ على الإجابةِ على هذا السؤال أن نستذكرَ الحقيقةَ القرآنيةَ التي مفادُها أنَّ لسانَ القرآنِ العربيَّ المبين ليس له بالضرورةِ أن يتوافقَ مع لسانِنا الذي اعوجَّت عربيَّتُه، وذلك بسببٍ من التعارُفِ والتلاقُحِ بين ألسُنِ وثقافاتِ الشعوبِ التي دخلت في الإسلام منذ أكثر من 1400 عاماً. فالأداةُ القرآنيةُ “إلا”، في قولِه تعالى (فَسَجَدَ الْمَلَائِكَةُ كُلُّهُمْ أَجْمَعُونَ. إِلَّا إِبْلِيسَ اسْتَكْبَرَ وَكَانَ مِنَ الْكَافِرِينَ) (73- 74 ص)، لا تعني ما تواضعنا على الأخذِ بهِ من أنَّها تفيدُ الاستثناء! فهذه الأداةُ القرآنيةُ تفيدُ هنا غيرَ ما اصطلحنا عليه وتواضعنا، وفقاً لما تقضي به أحكامُ وقواعدُ لسانِنا العربي الدارج، وذلك لأنَّ ورودَها في هذا السياق يُرادُ به توجيهُ انتباهِ المُتلقِّي إلى “الفعلِ” وليس إلى “الفاعل”. فإبليسُ كان من الجنِّ ولم يكن من الملائكة، فلم يسجد بينما سجدَت الملائكة.
وهذا الذي تتمايزُ به الأداةُ “إلا” الواردةُ في هذا السياقِ القرآني، عن أداةِ الاستثناءِ “إلا” في السياقِ اللغوي الذي ألِفناهُ وعهدناه، قد وردَ أيضاً في معرضِ حديثِ القرآنِ عن إمرأةِ لوط التي لم تكن من أهلِه، وإن كان “ظاهرُ الأمر” يوحي بخلافِ ذلك (قَالَ إِنَّ فِيهَا لُوطًا قَالُوا نَحْنُ أَعْلَمُ بِمَنْ فِيهَا لَنُنَجِّيَنَّهُ وَأَهْلَهُ إِلَّا امْرَأَتَهُ كَانَتْ مِنَ الْغَابِرِينَ) (32 العنكبوت).

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s