ومن طيورِ الله الطيرُ الأبابيل

نقرأُ في سورةِ الفيل أنَّ اللهَ تعالى أهلكَ أصحابَ الفيل بأن أرسلَ عليهم: (طَيْرًا أَبَابِيلَ. تَرْمِيهِمْ بِحِجَارَةٍ مِنْ سِجِّيلٍ. فَجَعَلَهُمْ كَعَصْفٍ مَأْكُولٍ) (من 3- 5 الفيل). فما هي هذه “الطيرُ الأبابيل”؟ وهل هي طيورٌ كغيرِها من الطيورِ التي تُحلِّقُ في جوِّ السماء؟ أم أنَّها مخلوقاتٌ يعجزُ العقلُ عن “التعليلِ العلمي” لظهورِها؟ وهل تولَّدت “طيرُ الأبابيل” هذه كما تتوالدُ الطيورُ التي نعرفها؟
يُعينُ على الإجابةِ على هذه الأسئلةِ كلِّها جميعاً أن نستذكرَ الحقيقةَ القرآنيةَ التي مفادُها أنَّ اللهَ تعالى يخلقُ ما لا نعلم من المخلوقات: (وَيَخْلُقُ مَا لَا تَعْلَمُونَ) (من 8 النحل). كما ويُعينُ على هذه الإجابةِ أيضاً أن نستذكرَ الخِلقةَ الفريدةَ الاستثنائية التي تمايزت بها الناقةُ التي أرسلَها اللهُ تعالى آيةً لقومِ سيدِنا صالح عن نُوقِ الأرضِ جميعاً. فتلك الناقةُ خلقَها اللهُ تعالى من عينِ الصخرِ الذي كان قومُ سيدِنا صالح يُقطِّعونه من الجبال وينحتون منه بيوتاً: (وَثَمُودَ الَّذِينَ جَابُوا الصَّخْرَ بِالْوَادِي) (9 الفجر)، (وَتَنْحِتُونَ مِنَ الْجِبَالِ بُيُوتًا فَارِهِينَ) (149 الشعراء).
فالطيرُ الأبابيل خلقَها اللهُ تعالى هي الأخرى خَلقاً فريداً استثنائياً فجعلَها طيوراً من جنودِه المُسخَّرين ليفعلوا ما به يؤمرُون: (وَلِلَّهِ جُنُودُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَكَانَ اللَّهُ عَزِيزًا حَكِيمًا) (7 الفتح). فطيرُ الأبابيلِ إذاً هي ليست كباقي الطير التي خلقَها اللهُ تعالى “خلقاً مُسبَّباً” بما سبقَ وأن بثَّه في الوجودِ من قوانينَ وأسبابٍ لولاها ما حلَّقَ طائرٌ في جوِّ السماءِ. فاللهُ تعالى قادرٌ على أن يخلقَ ما يشاء “خلقاً لحظياً”، من دونِ قوانينَ أو أسباب، وذلك بأن يقولَ له “كُن فيكون”.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s