قراءةٌ في زيارةِ رئيسِ الجمهوريةِ العربيةِ السورية إلى دولةِ الإماراتِ العربيةِ المتحدة

وجَّهت زيارةُ رئيس الجمهوريةِ العربية السورية إلى دولةِ الإماراتِ العربيةِ المتحدة رسالةً قويةً إلى أولئك الذين خُيِّلَ إليهم “أنَّ الأمرَ كُلَّه لهم” مفادُها: أنَّ العربَ قادرون هُم أيضاً على أن يفعلوا ما يرونَه ضرورياً لأمنِهم القومي. فإذا كانت الإدارةُ الأمريكيةُ الحالية قد ارتأت أنَّ من مصلحةِ الأمن القومي للولاياتِ المتحدةِ الأمريكية أن يُصارَ إلى رفعِ إسم الحرَس الثوري الإيراني من قائمةِ الدوَل والمُنظمات الراعية للإرهاب، فلماذا لا يقومُ العربُ بما من شأنِه أن يُعزِّزَ أمنَهم القَومي المشترك، وإن كان في ذلك ما قد يوغِرُ قلوبَ مَن ظنَّ وتوهَّمَ أنَّ له وحدَه أن يفعلَ ما يشاء أنَّى يشاء ومع مَن يشاء، شاء مَن شاء وأبى مَن أبى؟!َ

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s