في معنى “مُبارَك” و”مّبارَكة” في القرآنِ العظيم

ليست كلُّ الموجوداتِ سواء؛ فمن الموجوداتِ ما اختصَّها اللهُ تعالى ببركاتٍ منه جعلتها تفيضُ على ما حولَها خيراتٍ وبركات. و”المبارَكُ” هو كلُّ ما يتعذَّرُ التعليلُ لما بوسعِه أن يُحدِثَه في محيطِه من خيرٍ، وذلك باللجوءِ إلى ما بين أيدينا من قوانينِ الوجودِ التي قُيِّضَ لنا أن نُحيطَ بها. فاللهُ تعالى باركَ كياناتٍ وأفراداً فجعلَ بمقدورِ كلاً منها أن يتسبَّبَ في إحداثِ ما يُعجِزُ العقلَ عن أن يُعلِّلَ له تعليلاً يتوسَّلُ الأسبابَ والقوانينَ التي يظنُّ أنَّ بمقدورِها أن تُعلِّلَ لكلِّ ما يحدثُ في الوجودِ من وقائعَ وظواهرَ وأحداث.
فـ “الكيانُ المبارَك”، أما وقد باركَه اللهُ، بمقدورِه أن يجعلَ كلَّ مَن يقتربُ منه تتجلى عليه، إذا شاءَ اللهُ، من آثارِ بركاتِ الله ما ليس بالإمكانِ التعليلُ له بما بين أيدينا من علمٍ بقوانينِ هذا الوجود. ولنا في قرآنِ اللهِ العظيم خيرُ مثالٍ على ما بمقدورِ كلماتِه المباركات أن تُجَلِّيَه من بركاتِ الله. ولذلك وصفَ اللهُ تعالى قرآنَه العظيم بما بوسعِنا أن نتبيَّنَه بتدبُّرِ الآياتِ الكريمةِ التالية:
1- (وَهَذَا ذِكْرٌ مُبَارَكٌ أَنْزَلْنَاهُ أَفَأَنْتُمْ لَهُ مُنْكِرُونَ) (50 الأنبياء).
2- (كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُولُو الْأَلْبَابِ) (29 ص).
3- (وَهَذَا كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ مُبَارَكٌ مُصَدِّقُ الَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ) (من 92 الأنعام).
4- (وَهَذَا كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ مُبَارَكٌ فَاتَّبِعُوهُ وَاتَّقُوا لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُون) (155 الأنعام).
فـ “الكيانُ المبارَك”، إذ باركَه الله، يفيضُ عنه من بركاتِ الله ما يجعلُ من كلِّ ما يتواجَدُ على مقربةٍ منه تتجلى عليه من آثارِ هذه البركاتِ ما يُعجِزُ العقلَ عن أن يجدَ له تفسيراً يتناغمُ مع ما تأتَّى له أن يُشيّدَه من تصورٍ للوجودِ قَوامُهُ ما قُيِّضَ له أن يُحيطَ به من قوانينِه. وهذا ما بوسعِنا أن نتبيَّنَه بتدبُّرِ ما وصفَ اللهُ تعالى به “كياناتٍ” و”كائناتٍ” جعلتها مباركةُ اللهِ لها تفيضُ خيراتٍ وبركاتٍ على مَن حولها.
فهذه ليلةُ القدرِ قد جعلَها اللهُ تعالى “خيراً من ألفِ شهر”؛ إذ جعلها “ليلةً مباركةً” تفيضُ من خيراتِ اللهِ وبركاتِه ما يكفينا أن نتبيَّنَ شيئاً منها بتذكُّرِنا الآياتِ الكريمةِ التالية: (إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُبَارَكَةٍ) (من 3 الدخان)، (إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ. وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ. لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْر) (1- 3 القدر).
وهذا سيدُنا عيسى ابنُ مريم قد جعلَه اللهُ “مباركاً” أينما حلَّ وارتحل ففاضت عنه من خيراتِ اللهِ وبركاتِه ما تجلَّى آياتٍ وبيِّنات وخوارقَ عاداتٍ ومعجزات:
1- (وَجَعَلَنِي مُبَارَكًا أَيْنَ مَا كُنْتُ) (من 31 مريم).
2- (أَنِّي قَدْ جِئْتُكُمْ بِآيَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ أَنِّي أَخْلُقُ لَكُمْ مِنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ فَأَنْفُخُ فِيهِ فَيَكُونُ طَيْرًا بِإِذْنِ اللَّهِ وَأُبْرِئُ الْأَكْمَهَ وَالْأَبْرَصَ وَأُحْيِي الْمَوْتَى بِإِذْنِ اللَّهِ وَأُنَبِّئُكُمْ بِمَا تَأْكُلُونَ وَمَا تَدَّخِرُونَ فِي بُيُوتِكُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَةً لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ) (من 49 آل عمران).
ولقد باركَ اللهُ تعالى بيتَه الحرامَ فجعلَه “مباركاً” تفيضُ عنه من بركاتِ الله ما يكفينا أن نتبيَّنَه بتذكُّرِ قَولِ اللهِ تعالى فيه: (إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكًا وَهُدًى لِلْعَالَمِين) (96 آل عمران).
كما أنَّ اللهَ تعالى قد نبَّأنا في قرآنِه العظيم بما لِما أمرَنا به من قدرةٍ، إن نحنُ عملنا به وأخلصنا عملَنا له خالصاً لوجهِه الكريم، على أن يُشيعَ في المحيطِ من طيبِ الآثارِ ما سنراهُ من فورِنا يتجلَّى “برداً وسلاماً” ما أحوجَنا إليهما ونحن مَن نحنُ بشرٌ أُحضِرَت أنفسُنا الشُّحَّ وجُعِلَ بعضُنا لبعضٍ عدو: (فَإِذَا دَخَلْتُمْ بُيُوتًا فَسَلِّمُوا عَلَى أَنْفُسِكُمْ تَحِيَّةً مِنْ عِنْدِ اللَّهِ مُبَارَكَةً طَيِّبَةً) (من 61 النور). فلو أنَّنا آمنا بأنَّ هذه التحيةَ هي من عندِ الله حقاً لشاعَ في الجوِّ مِن حولِنا من بركاتِ الله ما كان ليحولَ دون أن تستفحِلَ عداواتُنا فتجعلَ بعضَنا يسومُ بعضَنا سوءَ العذابِ بما يبدرُ عنا من خبيثِ الأقوالِ وسيءِ الأفعال!
ولقد أنبأنا القرآنُ العظيم بما من شأنِه أن يُبيِّنَ لنا أنَّ الوجودَ من حولِنا هو ليس ما تُوهِمُنا به عقولُنا التي نظنُّ أنَّها لا تمحضُنا إلا سديدَ الرأي ورشيدَ النُّصحِ. فاللهُ تعالى علَّمَ سيدَنا نوحاً أن يدعوَه فيسألَه أن يُنزِلَه “مُنزَلاً مباركاً” لا يدخُلُه شرٌّ ولا شرير، وذلك بشرى بما كان اللهُ سيجودُ به عليه من زوجٍ يُبدِلُه بها عن امرأتِه التي أغرقَها مع مَن غرقَ من قومِه المجرمين: (وَقُلْ رَبِّ أَنْزِلْنِي مُنْزَلًا مُبَارَكًا وَأَنْتَ خَيْرُ الْمُنْزِلِينَ) (29 المؤمنون).
واللهُ تعالى علَّمنا بقرآنِه العظيم أن نقدِرَ ماءَه الذي أنزلَ من السماءِ حقَّ قدرِه إذ بيَّنَ لنا أنَّه قد باركَه فجعلَه بذلك مباركاً يفيضُ عنه ما ليس بمقدورِ غيرِه أن يتسبَّبَ به من إحياءٍ لميِّتِ الأرضِ وإدامةٍ للحياةِ التي كان اللهُ تعالى قد جعلَه علةَ وجودِها: (وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاءِ كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ) (من 30 الأنبياء). فالماءُ هو علةُ وجودِ الحياةِ وهو علةُ بقائِها وديمومتِها: (وَنَزَّلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً مُبَارَكًا فَأَنْبَتْنَا بِهِ جَنَّاتٍ وَحَبَّ الْحَصِيدِ) (9 ق).
ولقد كشفَ لنا القرآنُ العظيم النقابَ عما للهِ تعالى من نورٍ ليس كمثلِه نور إذ قالَ: (اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لَا شَرْقِيَّةٍ وَلَا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ) (من 35 النور). فهذه الشجرةُ المباركةُ لا تحتاجُ ما يحتاجُ إليه غيرُها مما نعرفُ من الشجَر، فهي لا تحتاجُ ماءً ولا غذاءً حتى تُورِقَ وتُزهرَ وتُثمر؛ فهي شجرةٌ قد باركَها اللهُ تعالى فجعلَها تُثمِرُ زيتوناً يكادُ زيتُه يُضيءُ ولو لم تمسَسه نار.
ويُبيِّنُ لنا قرآنُ اللهِ ما لـ “حضورِ الله” من قدرةٍ على جعلِ البركةَ تعمُّ المكانَ، وبما يضطرُّهُ إلى أن يتمايزَ عن كلِّ مكانٍ آخر بما ليس بإمكانِ عقولِنا أن تفقَهَ له علةً أو سبباً: (فَلَمَّا أَتَاهَا نُودِيَ مِنْ شَاطِئِ الْوَادِي الْأَيْمَنِ فِي الْبُقْعَةِ الْمُبَارَكَةِ مِنَ الشَّجَرَةِ أَنْ يَا مُوسَى إِنِّي أَنَا اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ) (30 القَصَص). فهذا “الحضورُ الإلهي” قد تجلَّى لسيدِنا موسى من بركاتِه ما رآهُ رأيَ العين: (فَلَمَّا جَاءَهَا نُودِيَ أَنْ بُورِكَ مَنْ فِي النَّارِ وَمَنْ حَوْلَهَا وَسُبْحَانَ اللَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ) (8 النمل).

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s