في معنى قَولِهِ تعالى “فَلَوْلَا أَنَّهُ كَانَ مِنَ الْمُسَبِّحِينَ. لَلَبِثَ فِي بَطْنِهِ إِلَىٰ يَوْمِ يُبْعَثُونَ”

أمرَ اللهُ تعالى رسولَه الكريم صلَّى اللهُ تعالى عليه وسلَّم بأن يُسبِّحَ باسمه ويسبِّحَ بحمدِه (فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَكُنْ مِنَ السَّاجِدِينَ) (98 الحجر)، (وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَقَبْلَ غُرُوبِهَا وَمِنْ آنَاءِ اللَّيْلِ فَسَبِّحْ وَأَطْرَافَ النَّهَارِ) (من 130 طه)، (وَمِنَ اللَّيْلِ فَسَبِّحْهُ وَأَدْبَارَ السُّجُود) (40 ق)، (وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ حِينَ تَقُومُ. وَمِنَ اللَّيْلِ فَسَبِّحْهُ وَإِدْبَارَ النُّجُومِ) (من 48- 49 الطور)، (فَسَبِّحْ بِاسْمِ رَبِّكَ الْعَظِيمِ) (74 الواقعة)، (فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَاسْتَغْفِرْهُ إِنَّهُ كَانَ تَوَّابًا) (3 النصر)، (وَتَوَكَّلْ عَلَى الْحَيِّ الَّذِي لَا يَمُوتُ وَسَبِّحْ بِحَمْدِهِ وَكَفَى بِهِ بِذُنُوبِ عِبَادِهِ خَبِيرًا) (58 الفرقان)، (وَتَوَكَّلْ عَلَى الْحَيِّ الَّذِي لَا يَمُوتُ وَسَبِّحْ بِحَمْدِهِ وَكَفَى بِهِ بِذُنُوبِ عِبَادِهِ خَبِيرًا) (55 غافر)، (وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَقَبْلَ الْغُرُوبِ) (39 ق)، (وَمِنَ اللَّيْلِ فَاسْجُدْ لَهُ وَسَبِّحْهُ لَيْلًا طَوِيلًا) (26 الإنسان)، (سَبِّحِ اسْمَ رَبِّكَ الْأَعْلَى) (1 الأعلى).
ولقد امتدح اللهُ تعالى عبادَه “المُسبِّحين” فقال فيهم قرآنُه العظيم: (فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَنْ تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ يُسَبِّحُ لَهُ فِيهَا بِالْغُدُوِّ وَالْآصَالِ. رِجَالٌ لَا تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلَا بَيْعٌ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَإِقَامِ الصَّلَاةِ وَإِيتَاءِ الزَّكَاةِ يَخَافُونَ يَوْمًا تَتَقَلَّبُ فِيهِ الْقُلُوبُ وَالْأَبْصَارُ) (36- 37 النور).
وهذا ما بوسعنا أن نتبيَّنه بتدبُّرِ ما وردَ في قرآنِ اللهِ العظيم من آياتٍ كريمة تُشدِّدُ على وجوبِ الإكثارِ من التسبيحِ بحمدِ اللهِ تعالى: (فَسُبْحَانَ اللَّهِ حِينَ تُمْسُونَ وَحِينَ تُصْبِحُون) (17 الروم)، (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا اللَّهَ ذِكْرًا كَثِيرًا. وَسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلًا) (41- 42 الأحزاب)، (إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِدًا وَمُبَشِّرًا وَنَذِيرًا. لِتُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَتُعَزِّرُوهُ وَتُوَقِّرُوهُ وَتُسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلًا) (8- 9 الفتح)، (إِنَّمَا يُؤْمِنُ بِآيَاتِنَا الَّذِينَ إِذَا ذُكِّرُوا بِهَا خَرُّوا سُجَّدًا وَسَبَّحُوا بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَهُمْ لَا يَسْتَكْبِرُونَ) (15 السجدة).
ولقد كشفَ لنا قرآنُ اللهِ العظيم النقابَ عن حقيقةٍ من حقائقِ هذا الوجود مفادُها أنَّ “المُسبِّحين” قد اختصَّهم اللهُ تعالى بما يجعلُ منهم أهلاً لأن يحظوا بمدَدِ الله حين لا يكونُ بمقدورِ غيرِه أن يُعينَ المضطرَّ حتى ينجوَ من كربِه. وهذا ما بوسعنا أن نتبيَّنه بتذكُّرِ ما كان من أمرِ سيدِنا يونس الذي لولا أنَّه كان من “المسبحين” لانتهى به الأمرُ إلى أن يبقى في بطنِ الحوتِ إلى يومِ الدين: (فَلَوْلَا أَنَّهُ كَانَ مِنَ الْمُسَبِّحِينَ. لَلَبِثَ فِي بَطْنِهِ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُون) (143- 144 الصافات).
وهذا هو عينُ ما بوسعِنا أن نتبيَّنه بتذكُّرِنا قصة “أصحابِ الجنة” كما فصَّلتها لنا وبيَّنتها سورةُ القلم: (إِنَّا بَلَوْنَاهُمْ كَمَا بَلَوْنَا أَصْحَابَ الْجَنَّةِ إِذْ أَقْسَمُوا لَيَصْرِمُنَّهَا مُصْبِحِينَ. وَلَا يَسْتَثْنُونَ. فَطَافَ عَلَيْهَا طَائِفٌ مِنْ رَبِّكَ وَهُمْ نَائِمُونَ. فَأَصْبَحَتْ كَالصَّرِيمِ (17- 20 القلم). ولقد كان بمقدورِ “أصحابِ الجنةِ” ألا يكونَ هذا هو حالَ جنَّتِهم لو أنَّهم كانوا من “المسبِّحين”: (فَلَمَّا رَأَوْهَا قَالُوا إِنَّا لَضَالُّونَ. بَلْ نَحْنُ مَحْرُومُون. قَالَ أَوْسَطُهُمْ أَلَمْ أَقُلْ لَكُمْ لَوْلَا تُسَبِّحُونَ) (26- 28 القلم).
يتبيَّنُ لنا، وبتدبُّرِ ما قصَّه علينا قرآنُ اللهِ العظيم من قصَصِ سيدِنا يونس وقصَصِ “أصحابِ الجنة”، أنَّ اللهَ تعالى ما أمرَنا بأن نكونَ من “المسبِّحين”، فنواظبَ على التسبيحِ بحمدِه ليلَ نهارَ ما استطعنا، إلا رحمةً منه بنا. فاللهُ تعالى ما كان ليذرَنا نواجِهُ أهوالَ هذه الحياةِ الدنيا ومصائبَها وحدَنا من دونِ أن يكونَ لنا مَن يُعينُنا عليها فيدفعَ عنا غوائلَها ويُنجِّيَنا من شَرِّها وأذاها! ولذلك فلقد شرعَ لنا اللهُ تعالى ما بوسعِنا أن نستعينَ به على أهوالِ الدنيا ومصائبِها وشرورِها وكَدَرِها فأمرَنا بأن نُسبِّحَ بحمدِه، وبأن نُكثِرَ من التسبيحِ له وقايةً لنا وجُنة من كلِّ شرٍّ في هذه الحياِة الدنيا وفي الآخرة.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s