في معنى قولِهِ تعالى “أَنْ تَقُولُوا إِنَّمَا أُنْزِلَ الْكِتَابُ عَلَىٰ طَائِفَتَيْنِ مِنْ قَبْلِنَا وَإِنْ كُنَّا عَنْ دِرَاسَتِهِمْ لَغَافِلِينَ”

تُخفِقُ “المقاربةُ النَحَويةُ” لقرآنِ اللهِ العظيم في تفسيرِ كثيرٍ من آياتِهِ الكريمة. فاللهُ تعالى أنزلَ قرآنَه العظيم بلسانٍ عربيٍّ مبين. ولسانُ القرآنِ هذا لا يُشترطُ به أن يكونَ مُوافقاً للسانِنا الذي اعوجَّت عربيَّتُه على مرِّ الأزمان. صحيحٌ أنَّ قواعدَ وأحكامَ لسانِنا العربيِّ الدارج قد تتَّفِقُ أحياناً مع قواعدِ وأحكامِ لسانِ القرآنِ العظيم، إلا أنَّها قد تتمايزُ عنها أحياناً أخرى.
ومن ذلك ما بوسعِنا أن نتبيَّنَه بتدبُّرِ الآياتِ الكريمةِ التالية: (وَمِنْ آيَاتِهِ اللَّيْلُ وَالنَّهَارُ وَالشَّمْسُ وَالْقَمَرُ لَا تَسْجُدُوا لِلشَّمْسِ وَلَا لِلْقَمَرِ وَاسْجُدُوا لِلَّهِ الَّذِي خَلَقَهُنَّ إِنْ كُنْتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ) (37 فُصِّلت)، (وَدَاوُدَ وَسُلَيْمَانَ إِذْ يَحْكُمَانِ فِي الْحَرْثِ إِذْ نَفَشَتْ فِيهِ غَنَمُ الْقَوْمِ وَكُنَّا لِحُكْمِهِمْ شَاهِدِينَ) (78 الأنبياء)، (قَالَ كَلَّا فَاذْهَبَا بِآيَاتِنَا إِنَّا مَعَكُمْ مُسْتَمِعُون) (15 الشعراء).
يتبيَّنُ لنا بتدبُّرِ هذه الآياتِ الكريمة أنَّ “المثنى”، وفقاً للسانِ القرآنِ العربي المبين، قد يأتي أحياناً بصيغةِ الجمع. ومن ذلك قولُه تعالى (أَنْ تَقُولُوا إِنَّمَا أُنْزِلَ الْكِتَابُ عَلَى طَائِفَتَيْنِ مِنْ قَبْلِنَا وَإِنْ كُنَّا عَنْ دِرَاسَتِهِمْ لَغَافِلِينَ) (156 الأنعام). فهذه الآيةُ الكريمة تُشيرُ إلى التوراةِ والإنجيل اللذين هما كتابا هاتين الطائفتَين. ولقد كان كفارُ قريش يُبرِّرون لإعراضهم عن القرآنِ العظيم بأن ليس بمقدورِهم أن يدرسوا التوراةَ والإنجيل حتى يتبيَّن لهم التطابقُ بين ما جاءهم به هذا القرآن وبين ما هو موجودٌ فيهما، وذلك لانتفاءِ معرفتهم باللسانِ الأعجمي الذي نزلت به التوراةُ والإنجيل.
وهنا يتبيَّنُ لنا هذا التمايزُ بين لسانِ القرآنِ العربي المبين ولسانِنا العربي الدارج. فوفقاً للسانِنا، فإننا كنا لنقول “عن دراستهما”، وليس “عن دراستهم” كما هو وارد في النَّصِّ القرآني الكريم. وليس لنا من الأمرِ شيءٌ حتى يكونَ لنا أن نُطالبَ لسانَ القرآنِ العظيم بأن يجيءَ موافقاً لما تقتضيه أحكامُ وقواعدُ لسانِنا العربي الدارج. فالأمرُ لله من قبلُ ومن بعد وإلى اللهِ تُرجَعُ الأمور.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s