في معنى قولِهِ تعالى “أُولَٰئِكَ الَّذِينَ لَيْسَ لَهُمْ فِي الْآخِرَةِ إِلَّا النَّارُ وَحَبِطَ مَا صَنَعُوا فِيهَا وَبَاطِلٌ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ”

نقرأُ في سورةِ هود (مَنْ كَانَ يُرِيدُ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَزِينَتَهَا نُوَفِّ إِلَيْهِمْ أَعْمَالَهُمْ فِيهَا وَهُمْ فِيهَا لَا يُبْخَسُونَ. أُولَئِكَ الَّذِينَ لَيْسَ لَهُمْ فِي الْآخِرَةِ إِلَّا النَّارُ وَحَبِطَ مَا صَنَعُوا فِيهَا وَبَاطِلٌ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ) (15- 16 هود).
يتبيَّنُ لنا بتدبُّرِ هاتين الآيتين الكريمتين أن الذين ليس لهم في الآخرةِ إلا النار، وحبط ما صنعوا في الحياةِ الدنيا وباطلٌ ما كانوا فيها يعملون، هم الذين يريدون الحياةَ الدنيا وزينتَها. وتنتهي بنا هذه النتيجةُ إلى حقيقةٍ قلَّما تذكرناها ونحن نعرضُ للعلةِ التي تجعلُ الإنسانَ لا يُزحزَحُ عن النار ولا يُدخَلُ الجنة. فليست الذنوبُ بحدِّ ذاتِها هي ما يودي بالإنسانِ إلى الخلودِ في النار، وذلك كما أشاعَهُ فينا وروَّجَ له أولئك الذين يُصِرُّون على مقاربةِ دينِ اللهِ تعالى بعقولٍ تظنُّ أنَّ منطِقَها لا يختلفُ في شيءٍ عن منطقِ اللهِ تعالى! فاللهُ تعالى إذ يُخلِّدُ في النارِ كلَّ مَن خفَّت موازينُه، فلم يكن فيها إلا النزرُ اليسير من صالحِ الأعمالِ من دونِ أن يخالطَها ما يجعلُها مقبولةً عنده، فإنَّه إنما ينظرُ إلى العلةِ التي جعلت من هذا الذي خفَّت موازينُه يكونُ على هذا الحالِ معه تعالى، إيثاراً منه للحياةِ الدنيا وزينتِها على الآخرةِ وما أعدَّه اللهُ تعالى لمن ثقُلت موازينُه فيها.
فالأمرُ موصولٌ إذاً بالموقفِ من الحياةِ الدنيا؛ فإن نحن آثرناها على الآخرة، ولم ننشغل إلا بزينتِها وبهرجِها وزخرُفِها، فإنَّ ذلك سيجعلُنا لا محالة نوغِلُ في الاستزادةِ من الخطايا والذنوبِ والآثام التي ما كان لنا أن نخوضَ فيها لولا هذا الإيثارُ من جانبِنا للحياةِ الدنيا على الآخرة.
إن تفاضلَ بَني آدمَ في الآخرة قائمٌ على أساسٍ من الموقفِ من الحياةِ الدنيا وزينتِها؛ فمن أرادَ الآخرةَ وسعى لها سعيَها، وهو مؤمن، فإنَّ َله أن يأملَ بأن يكتبَ اللهُ تعالى له رحمتَه التي لن يُزحزَحَ عن النارِ ويُدخَلَ الجنةَ إلا بها.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s