في دَحضِ وتفنيدِ ما تقولُ به نظريةُ التطور الداروينية من أنَّ “البقاءَ للأصلح”!

يظنُّ كثيرٌ من أنصارِ نظريةِ التطور أنَّ هذه النظريةَ قد كشفت النقابَ عن حقيقةِ الإنسان، وذلك بتِبيانِها لآلياتِ وقوانينِ التطور التي حتَّمت على الكائنات الحية أن ينتهيَ بها الأمرُ إلى ما هي عليه اليوم! ومن بين هذه الآلياتِ والقوانين، التي ظنَّ داروين وتوهَّمَ أنَّ بمقدورِها أن تُعلِّلَ لبقاءِ كائناتٍ على حسابِ انقراضِ كائناتٍ أخرى، قانونُ “البقاء للأصلح”.
وبرهانُ بطلانِ ما تقولُ به نظرية التطور من أن “البقاءَ للأصلح” يكمنُ في الحقيقةِ التي مفادها أنَّ كلَّ ما في الطبيعةِ من كائناتٍ لا تمايُزَ هنالك بينها وبما يجعلُ بعضَها هو “الأصلح”! فكلُّ ما في الطبيعةِ “صالحٌ”، إذ كيف يكونُ هنالك من الكائناتِ مَن هو “أصلحُ” من غيرِه! إنَّ البقاءَ في عالم الطبيعة قد كفلَه اللهُ لكائناتِها كلِّها جميعا، وذلك بما بثَّه فيها من قوانينَ وأسبابٍ تكفَّلت بإذنِه تعالى بأن يتحقَّقَ لها هذا البقاء.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s