في معنى قَولِهِ تعالى “قَالُوا سُبْحَانَكَ مَا كَانَ يَنبَغِي لَنَا أَن نَّتَّخِذَ مِن دُونِكَ مِنْ أَوْلِيَاء وَلَكِن مَّتَّعْتَهُمْ وَآبَاءَهُمْ حَتَّى نَسُوا الذِّكْرَ وَكَانُوا قَوْمًا بُورًا”

كفلَ اللهُ تعالى لمتدبِّرِ قرآنِه العظيم ما يُعينُه على تبيُّنِ المعنى الذي تنطوي عليه آياتُه الكريمة. وبذلك تنتفي كلُّ حجةٍ لمن يزعمُ بأنَّه لابد من الالتجاءِ إلى غيرِ قرآنِ اللهِ العظيم حتى يكونَ لنا أن نُحيطَ بمعنى هذه الآيةِ أو تلك من آياتِه الكريمة! ولو أنَّنا أخلصنا فجعلنا مقصدَنا تبيُّنَ المعنى الذي تنطوي عليه آياتُ قرآنِ اللهِ العظيم، ولم يُخالِط مقصدَنا هذا غرَضٌ آخر، لفتحَ اللهُ تعالى علينا، ولما احتجنا إلى مَن قد يجعلُنا التجاؤنا إليه نُخفِقُ في التعرُّضِ لآثارِ رحمةِ اللهِ تعالى التي ذكرتها الآيةُ الكريمة (وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِنْ مُدَّكِرٍ) (22 القمر).
وفي هذا المنشور سوف أتطرقُ إلى ما بوسعِنا أن نتبيَّنَه من معنىً للآيةِ الكريمة 17 من سورة الفرقان (وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ وَمَا يَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ فَيَقُولُ أَأَنْتُمْ أَضْلَلْتُمْ عِبَادِي هَؤُلَاءِ أَمْ هُمْ ضَلُّوا السَّبِيل)، وذلك بالاستعانةِ بما اشتملَ عليه القرآنُ العظيم من قولٍ للهِ تعالى يُعينُ على ذلك.
بدايةً، فإنَّ الآيةَ الكريمة 18 الفرقان تُبيِّنُ لنا، وبما لا يقبلُ الشكَّ، أنَّ “المعبودات” التي ذكرتها الآيةُ الكريمة 17 الفرقان أعلاه (موضوع المنشور) هي الملائكةُ التي كان يتعبَّدُ لها كثيرٌ من بَني آدم (قَالُوا سُبْحَانَكَ مَا كَانَ يَنْبَغِي لَنَا أَنْ نَتَّخِذَ مِنْ دُونِكَ مِنْ أَوْلِيَاءَ وَلَكِنْ مَتَّعْتَهُمْ وَآبَاءَهُمْ حَتَّى نَسُوا الذِّكْرَ وَكَانُوا قَوْمًا بُورًا).
ويؤكد هذا ما بوسعِنا أن نتبيَّنه بتدبُّرِ ما جاءتنا به الآيتان الكريمتان 40- 41 من سورة سبأ (وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ جَمِيعًا ثُمَّ يَقُولُ لِلْمَلَائِكَةِ أَهَؤُلَاءِ إِيَّاكُمْ كَانُوا يَعْبُدُونَ. قَالُوا سُبْحَانَكَ أَنْتَ وَلِيُّنَا مِنْ دُونِهِمْ بَلْ كَانُوا يَعْبُدُونَ الْجِنَّ أَكْثَرُهُمْ بِهِمْ مُؤْمِنُونَ). ولذلك فلا موجبَ هنالك على الإطلاق لإقحامِ سيدِنا عيسى وسيدِنا العُزير عليهما السلام في الأمر، وذلك طالما كان مقصودَ هذه الآيةِ الكريمة هو الملائكةُ فحسب!

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s