لماذا أمرَنا دينُ اللهِ تعالى بالرِّفقِ بالحيوان؟

تُخفِقُ كلُّ مقاربةٍ لدينِ اللهِ تعالى لا تنطلقُ من الإقرارِ بما جرَّهُ على بَني آدمَ أكلُ أبوَيهم، آدمَ وزوجِه، من الشجرةِ التي نهاهما اللهُ تعالى عنها، في التعليلِ لما يشتملُ عليهِ هذا الدينُ من أوامرَ إلهيةٍ ونواهٍ! فلقد تعيَّنَ على الإنسانِ أن يُغادرَ الجنةَ فيعودَ ثانيةَ إلى الأرضِ مُثقلاً بكلِّ ما توجَّبَ عليه أن يحملَهُ في دَمِه من أضرارٍ وأوضارٍ تسبَّبت بها تلك الأكلة. ومن ذلك أنَّ الإنسانَ أصبحَ كائناً “غريباً” على الأرضِ التي أنبتَهُ اللهُ منها نباتاً (وَاللَّهُ أَنْبَتَكُمْ مِنَ الْأَرْضِ نَبَاتًا) (17 نوح). ولقد جعلته “غربتُه” هذه لا يعبأُ بما فرضَهُ اللهُ تعالى على الأرضِ بنباتِها وحيوانِها من وجوبِ الإلتزامِ والإنضباطِ بما تقضي به القوانينُ والسُّنَنُ التي تكفَّلت بحدوثِ ما يحدثُ فيها من وقائعَ وأحداث بإذنه.
ولذلك فلقد أرسلَ اللهُ تعالى أنبياءَه المُرسَلين برسالاتِه التي لا نجاةَ من الشقاءِ في الدنيا والآخرة إلا بالاهتداءِ بما فيها من هَديٍ قَويم. وهذا الهَديُ القَويم هو ما يتكفَّلُ بجعلِ الإنسانِ يبرأُ ويشفى من الآثارِ التي ترتَّبت على أكلِ أبوَيه من تلك الشجرة. ولذلك فلقد تعدَّدت وتنوَّعت أوامرُ اللهِ تعالى التي يشتملُ عليها دينُه القويم، وبما يتكفَّلُ بجعلِ الإنسانِ يمُجُّ العدوانَ الظالمَ بكلِّ تجلياته. فأولُ ما كان قد تضرَّرَ من الإنسان، جراءَ أكلِ أبوَيه من تلك الشجرة، كان دماغَه الذي التاثت منه أجزاءٌ جعلته يفقدُ القدرةَ على تبيُّنِ الحدودِ التي يتوجَّبُ عليه ألا يتعداها، وذلك على قدرِ تعلُّقِ الأمرِ بممارسةِ العدوان؛ هذه الحدودُ التي جعلَ اللهُ تعالى حيوانَ الأرضِ يتقيَّدُ بها، فلا يطغى بذلك حيوانٌ على حيوانٍ، انضباطاً وتقيُّداً يتكفلانِ بجعلِ العدوانِ في عالَم الطبيعةِ محدداً ومحدوداً بلا طغيان.
ومن هنا جاءنا دينُ اللهِ تعالى بأوامرَ صريحةٍ تقضي بالرفقِ بالحيوان. فالرفقُ بالحيوان يكفلُ للإنسانِ أن يُغادرَ طبعَه العدواني الظالم ليتطبَّعَ بما يكفلُ له ألا يشتطَّ في عدوانِهِ فيطغى.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s