مِن أجلِكِ أيَّتُها الأرضُ الجميلة

يُجادِلُ كثيرٌ منا في المعنى الذي ينطوي عليه قولُ اللهِ تعالى (وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً) (من 30 البقرة) جدالاً ينُمُّ عن جَهلٍ بلسانِ القرآنِ العربي المُبين من ناحية، ويكشفُ النقابَ، من ناحيةٍ أخرى، عما في القلبِ من غرَضٍ ومرضٍ يجعلانِ المرءَ يذهبُ بعيداً جداً في تعظيمِ الإنسان، وإلى الحدِّ الذي يَحيدُ به عن جادةِ الصواب بهذا الإصرارِ من جانبِه على القولِ بما يُخالِفُ ما ينُصُّ عليه القرآنُ من توصيفٍ للإنسانِ يضطرُّ العاقلَ الحصيف إلى التقيُّدِ بما جاءه به بهذا الشأن.
فكيف يكونُ كلُّ إنسانٍ خليفةً في الأرض، ونحن نرى ما أحدثه هذا “الخليفة” المزعوم من إفسادٍ في الأرض؟! ولماذا كلُّ هذا التنطُّعِ الأهوج، والتعسُّفِ الجائر، والاشتطاطِ الطائش في تحميلِ الكلمةِ القرآنيةِ الكريمة ما لم يأذن به اللهُ تعالى من معنى؟! فإذا كان اللهُ تعالى قد اختصَّ أبانا آدم فجعلَه في الأرضِ خليفة، فلماذا نُقحِمُ أنفسَنا في الأمرِ ونأبى إلا أن نُشاركَ أبانا ما لم يقسمهُ اللهُ تعالى لنا؟! ولماذا نُقحِمُ القرآنَ العظيم في مسائلَ لا علاقةَ له بها ونستجلِبُ بذلك انتقاداتِ المُبغضين واعتراضاتِ المُشكِّكين والجاهلين؟! فكيف لنا أن نُوفِّقَ بين كونِ كلِّ إنسانٍ خليفةً في الأرض، وبين هذا الذي آلَ إليه أمرُ الأرضِ من فسادٍ يشهدُ به تغيُّرُ مناخِها وتلوُّثُ بيئتِها واحتباسُ حرارةِ جوِّها، ناهيك عن كلِّ ما يمارسُه الإنسانُ ضد أخيه الإنسان من ظلمٍ وجَورٍ وعدوان؟!
الأجدرُ بنا أن نلزمَ حدودَ معاني كلماتِ القرآن ولا نتعدَّاها لأيِّ سببٍ كان. فاللهُ تعالى ما كان ليجعلَ كلَّ إنسانٍ في الأرضِ خليفة ليؤولَ الأمرُ بعدها بهذه الأرضِ إلى ما أصبحت عليه اليوم مرتعاً للفسادِ في البرِّ والبحرِ والجو! فما الذي يُضيرُنا إن نحنُ ألزمنا أنفسَنا بحدودِ هذا القرآن ولم نبرح ساحتَه بحثاً خائباً وسعياً ضالاً وراءَ غاياتٍ ما أنزلَ اللهُ بها من سلطان؟!
لقد جعلَ اللهُ تعالى أبانا آدم في الأرضِ خليفة، وذلك من بعدِ إهلاكِه مَن كان يُفسِدُ فيها ويسفكُ الدماء. وهذا أمرٌ خُصَّ به آدمُ وكفى!

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s