حولَ تمايُزِ المعجزات وتكامُلِ دلالاتِها

تتمايزُ المعجزاتُ فيما بينها، وذلك على قدرِ تعلُّقِ الأمرِ بما بوسعِها أن تُحدِثَه في عقولِ شهودِها. فليست كلُّ المعجزاتِ في قوةِ التأثيرِ سواء. فمن المعجزاتِ ما يضطرُّ الإنسانَ إلى وجوبِ الإقرارِ بعجزِه حيالها، وبعدم قُدرتِه على التعليلِ لها وفقاً لما ثبُتَ لديه بأنَّه الحقُّ من أمورِ هذا الوجود، ومنها ما يظنُّ الإنسانُ أنَّ بمقدورِه أن يتقبَّلها وذلك بالتعليلِ لها بما بين يدَيه من علم. ولذلك كانت بعضُ المعجزاتِ أكبرَ من غيرِها. وهذا هو ما بوسعِنا أن نتبيَّنَه بتدبُّرِ ما جاءتنا به الآيةُ الكريمة (وَمَا نُرِيهِمْ مِنْ آيَةٍ إِلَّا هِيَ أَكْبَرُ مِنْ أُخْتِهَا) (من 48 الزخرف).
وإذا كانت المعجزاتُ تتمايزُ فيما بينها وفقاً لما بمقدورِها أن تُحدِثَه في عقولِ شهودِها، فإنَّ دلالاتِ هذه المعجزات تتكاملُ فيما بينها لتُقدِّمَ لنا “التصوَّر الأمثل” الذي يتوجَّبُ على العقلِ الحصيف أن يُكوِّنَه عن الوجودِ وكلِّ ما يحدث فيه. فقدرةُ اللهِ تعالى لا ينبغي أن تُحدَّدَ تجلياتُها بنمطٍ واحدٍ فحسب، وإلا كان في ذلك خروجٌ على ما يتوجَّبُ على الإنسان أن يتقيَّدَ به إذا ما أرادَ أن يكونَ ذا عقلٍ سليم. فاللهُ الذي أنبتَ في الأرضِ من كلِّ زوجٍ كريم، وجعلَ ذلك آيةً لمن كان ذا عقلٍ سليم (أَوَلَمْ يَرَوْا إِلَى الْأَرْضِ كَمْ أَنْبَتْنَا فِيهَا مِنْ كُلِّ زَوْجٍ كَرِيمٍ. إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَةً وَمَا كَانَ أَكْثَرُهُمْ مُؤْمِنِينَ. وَإِنَّ رَبَّكَ لَهُوَ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ) (7- 9 الشعراء)، هو الذي شقَّ البحرَ بعصا موسى وجعلَ ذلك آيةً لكل ذي عقلٍ سليم (فَأَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى أَنِ اضْرِبْ بِعَصَاكَ الْبَحْرَ فَانْفَلَقَ فَكَانَ كُلُّ فِرْقٍ كَالطَّوْدِ الْعَظِيمِ. وَأَزْلَفْنَا ثَمَّ الْآخَرِينَ. وَأَنْجَيْنَا مُوسَى وَمَنْ مَعَهُ أَجْمَعِينَ. ثُمَّ أَغْرَقْنَا الْآخَرِينَ. إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَةً وَمَا كَانَ أَكْثَرُهُمْ مُؤْمِنِينَ. وَإِنَّ رَبَّكَ لَهُوَ الْعَزِيزُ الرَّحِيم) (63- 68 الشعراء).
فإذا كان العقلُ العلمي يظنُّ أنَّ بمقدورِه أن يُعلِّلَ لآيةِ ظهورِ نباتِ الأرض دونما حاجةٍ إلى القولِ بأنَّ اللهَ تعالى هو من وراءِ ذلك، فإنَّ هذا العقلَ يقفُ عاجزاً أمام آيةِ شَقِّ اللهِ تعالى البحر لسيدنا موسى!

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s