كيف خُلِقت حواء وفقاً لما جاء به قرآنُ اللهِ العظيم؟

يظنُّ كثيرٌ من الناسِ أنَّ أُمَّ البشر حواء قد خُلِقَت من ضلعٍ لأبينا آدم استُلَّ منه وهو نائم على حينِ غفلةٍ منه!!! وهذا ظنٌّ يُكذِّبُهُ قرآنُ اللهِ العظيم، حيث لم يرِد فيه شيءٌ من مثلِ هذا! فكلُّ ما جاءنا بهِ قرآنُ اللهِ العظيم بشأنِ خَلقِ حواء هو ما بوسعنا أن نتبيَّنَه بتدبُّر الآياتِ الكريمةِ التالية: (يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً) (من ١ النساء)، (هُوَ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَجَعَلَ مِنْهَا زَوْجَهَا لِيَسْكُنَ إِلَيْهَا) (من ١٨٩ الأعراف)، (خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ ثُمَّ جَعَلَ مِنْهَا زَوْجَهَا) (من ٦ الزُّمَر). فمن أينَ إذاً جاءنا هؤلاءِ المُرجِفون بهذه الأكذوبة؟!
يتكفَّلُ بالإجابةِ على هذا السؤال أن نُراجعَ ما وردَ في كتبِ الأولين بهذا الشأن؛ هذه الكتبُ ذاتُها التي جاءَ فيها الكثيرُ مما يتعارضُ بالتمامِ والكُلية مع صريحِ نَصِّ القرآنِ العظيم!
إنَّ كلَّ ما يحقُّ لنا أن نقولَه بشأنِ أصلِ خِلقةِ حواء هو أنَّها قد خُلِقت من أبينا آدمَ الذي منه خُلِقنا.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s