كان آدمُ وحواء زوجَين من قبلِ أن يأكُلا من الشجرة!

يُجادِلُ كثيرٌ منا في حقائقِ القرآنِ العظيم ظُلماً وجهالة! وما ذلك من الإنسانِ بالمستغربِ على الإطلاق. أليس الإنسانُ هو مَن قالَ فيه قرآنُ اللهِ العظيم: (إِنَّهُ كَانَ ظَلُومًا جَهُولًا) (من ٧٢ الأحزاب). فإذا كان القرآنُ العظيم قد حسمَ الأمرَ في مسألةِ العلاقةِ بين آدم وحواء بقوله عنهما إنهما كانا زوجين (وَقُلْنَا يَا آدَمُ اسْكُنْ أَنتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ) (من ٣٥ البقرة)، (فَقُلْنَا يَا آدَمُ إِنَّ هَٰذَا عَدُوٌّ لَّكَ وَلِزَوْجِكَ فَلَا يُخْرِجَنَّكُمَا مِنَ الْجَنَّةِ فَتَشْقَىٰ) (١١٧ طه)، فلماذا يُصِرُّ البعضُ إذاً على أنَّ آدمَ وزوجَه لم يصبحا زوجَين، بكل ما تعنيه الكلمة، إلا من بعدِ أكلِهِما من الشجرةِ التي نهاهُما اللهُ عنها، وذلك عندما سرَت نوازِعُ الشهوِة في عروقِهما وأَوصالِهما؟!
فمتى سندركُ أنَّ الأمرَ لم يكن يوماً لنا حتى يكونَ اليومَ لنا فنقولَ في حقائقِ القرآنِ ما يتعارضُ معها لا لشيءٍ إلا لأنَّ في ذلك ما يجعلُها “معقولةً”، “مقبولةً”، “مستساغةً” من قِبَلِ عقولِنا التي حكَّمناها، ظُلماً وعدواناً، في قرآنِ الله وأبَينا أن نُحكِّمه فيها؟!

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s