في معنى قولِهِ تعالى “وَمَا كُنْتَ تَتْلُو مِنْ قَبْلِهِ مِنْ كِتَابٍ وَلَا تَخُطُّهُ بِيَمِينِكَ إِذًا لَارْتَابَ الْمُبْطِلُونَ”

تحدثتُ في منشوراتٍ عِدة عن معنى مصطلح “النبي الأمي” الذي ورد في القرآن العظيم مرتين، وذلك في الآيتَينِ الكريمتَين ١٥٧ و١٥٨ الأعراف.
ولقد بيَّنتُ أنَّ سيدَنا محمد صلى الله تعالى عليه وسلم كان هو “النبيَّ الأُمي” الذي تحدَّثَت التوراةُ والإنجيل عن خروجِه من ذريةِ إسماعيل شقيقِ إسحق، حيث أنَّ أهلَ الكتابِ كانوا يُسمُّون ذريةَ سيدِنا إسماعيل “الأميين”، وذلك في إشارةٍ منهم إلى كونِه عليه السلام إبناً لسيدِنا إبراهيم من السيدة هاجر وليس من السيدة ساره أُم سيِّدِنا إسحق (سلامُ اللهِ تعالى عليهم أجمعين).
غيرَ أنَّ كثيراً من الظنونِ والأوهام قد حالت دون أن تنفردَ الحقيقةُ بمن يسعى وراءها، وذلك لما خالجَ الأمرَ ومازجَه من مقاربةٍ غيرِ موفَّقة لما جاءتنا به سورةُ العنكبوت في الآيةِ الكريمةِ ٤٨ منها (وَمَا كُنْتَ تَتْلُو مِنْ قَبْلِهِ مِنْ كِتَابٍ وَلَا تَخُطُّهُ بِيَمِينِكَ إِذًا لَارْتَابَ الْمُبْطِلُونَ).
وعِلةُ إخفاقِ هذه المقاربةِ تكمنُ في عَجزِ أصحابِها عن تبيُّنِ الحقيقةِ التي مفادُها أنَّ الكلمةَ القرآنيةَ “كتاب” الواردةَ في هذه الآيةِ الكريمة تعني التوراةَ والإنجيل فحسب، وليس أيَّ كتابٍ، كما يظنُّ ويتوهَّمُ أولئك الذي يُصِرُّون على قراءةِ كلماتِ القرآنِ العظيم قراءةً قاموسية!
فالكلمةُ القرآنية “كتاب” في هذه الآيةِ الكريمة لا ينبغي أن تُقرأَ هكذا قراءة تحيدُ بها عن معناها المُحدَّد المعيَّن بما أسلفتُ (أي التوراة والإنجيل). ويؤيِّدُ هذا الذي انتهيتُ إليه ما بوسعِ تدبُّرِ الكلمةِ القرآنية “تتلو” أن يكشفَه لنا. فلو كانت كلمةُ “كتاب” في هذه الآيةِ الكريمة تعني أيَّ كتابٍ على الإطلاق، لكان السياقُ القرآني يشتملُ على كلمة “تقرأ” وليس “تتلو”! ف “التلاوةُ” كلمةٌ اختُصَّت بها قراءةُ الكتابِ الذي أنزلهُ الله، توراةً كان أم زَبوراً أم إنجيلاً أم قرآناً.
أما قولُه تعالى “وَلَا تَخُطُّهُ بِيَمِينِكَ”، فإنه يشيرُ إلى حقيقةٍ كان أهلُ مكةَ يعلمونها علمَ اليقين، وهي أنَّ سيدَنا محمد صلى الله تعالى عليه وسلم لم يكن يستنسخُ الكتابَ (التوراة أو الإنجيل)، وذلك كما كان يفعلُ البعضُ من أهلِ الكتاب الذين كانوا يصنعون نُسخاً من قراطيسِ التوراةِ والإنجيل.
يتبيَّنُ لنا، وبتدبُّرِ ما تقدَّم، أنَّ الآيةَ الكريمة ٤٨ من سورة العنكبوت أعلاه تُقدِّمُ الدليلَ والبرهان على أن ما جاءَ في القرآن من أنباءِ وأخبارِ التوراةِ والإنجيل لا يمكنُ أن يكونَ قد جاء من عند غيرِ الله، وذلك طالما لم يكن مُتاحاً لرسولِ الله صلى الله تعالى عليه وسلم أن يطَّلِعَ على أيٍّ منهما شأنه في ذلك شأن غيره من أهلِ مكةَ الأُميين. فالأمرُ لا علاقةَ له إذاً بكونِ سيدِنا محمد صلى الله تعالى عليه وسلم لم يكن بمقدوره أن يقرأ ويكتب، قدرَ كونِهِ صلى الله تعالى عليه وسلم لم يكُن مُطَّلِعاً على مكنونِ علمِ أهلِ الكتاب.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s