في معنى قوله تعالى “إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ”

من هم العلماءُ الذين يُشيرُ إليهم قولُه تعالى (إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ) الواردُ في الآيةِ الكريمة ٢٨ من سورة فاطر؟ وهل هم العلماءُ الذين هم على شاكلةِ نيوتن وآينشتاين وداروين وأديسون وغيرِهم من علماءِ الفيزياءِ والكيمياءِ والرياضيات وغيرِ ذلك من التخصصات؟ أم هم غيرُ ذلك؟ 
يُعين على الإجابة على هذه الأسئلةِ أن نستذكرَ الحقيقةَ القرآنيةَ التي مفادها أن العلمَ في القرآنِ العظيم هو غيرُ “العلمِ” الذي شاعت فينا وراجت تصوراتٌ بشأنه جعلته مقصوراً على كلِّ ما هو “ماديٌ” و”دنيويٌ” فحسب! فالعلمُ الذي يرد ذكره في القرآنِ العظيم رجاله هم الذين فصلت حالَهم مع الله تعالى سورةُ آل عمران في الآيات الكريمة ١٩٠-١٩٤ منها: (إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لَآيَاتٍ لِّأُولِي الْأَلْبَابِ. الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللَّهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَىٰ جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَٰذَا بَاطِلًا سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ . رَبَّنَا إِنَّكَ مَن تُدْخِلِ النَّارَ فَقَدْ أَخْزَيْتَهُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنصَارٍ . رَّبَّنَا إِنَّنَا سَمِعْنَا مُنَادِيًا يُنَادِي لِلْإِيمَانِ أَنْ آمِنُوا بِرَبِّكُمْ فَآمَنَّا ۚ رَبَّنَا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَكَفِّرْ عَنَّا سَيِّئَاتِنَا وَتَوَفَّنَا مَعَ الْأَبْرَارِ . رَبَّنَا وَآتِنَا مَا وَعَدتَّنَا عَلَىٰ رُسُلِكَ وَلَا تُخْزِنَا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّكَ لَا تُخْلِفُ الْمِيعَادَ).
فهؤلاءِ هم العلماءُ حقاً وحقيقة. فالعلماءُ الذين يمتدحُهم القرآنُ العظيم هم الذين إذ ينظرونَ إلى السماواتِ والأرض فإنهم لا ينسونَ أن اللهَ الذي خلقهُما هو مَن ينبغي أن يخشونه ويخافونه، ولذلك فهم لا ينشغلون بما يرون من عجيبِ صُنعِ الله تعالى عن الاستعداد ليوم القيامةِ خوفاً وفَرَقاً من كُرباته وأهواله. وهؤلاءِ العلماءُ هم أولو الألباب الذين إذ يتفكرون في ملكوت السماواتِ والأرض فإنهم يُدركون أن مَن خلقهما لا يمكن أن يكون قد فعل ذلك باطلاً وعبثاً وأن ما يرونه من تجلياتِ عظمةِ هذا الخالق تجعلُهم مستيقنين مِن أنه جامعُ الناسِ ليوم الحساب لا ريب فيه. ولذلك كان المعيارُ الذي يُحتكم إليه في مسألةِ تحديدِ من هم العلماء الذين يمتدحُ القرآنُ العظيم حالَهم مع الله هو معيارُ الخشيةِ والخوفِ منه وتقواه. ولذلك يُخبرنا القرآنُ العظيم بأن من يخشى اللهَ تعالى حقَّ خشيتِه ويتَّقيه حقَّ تُقاته ويخافُه حقَّ مخافته هم الذين إذ يتدبرون ما خلقَ الله في السماوات والأرض فإنهم يرتعبون من اليوم الذي سيُحاسِبُ اللهُ تعالى فيه الناسَ على ما جنته أيديهم في حياتِهم الدنيا التي انشغل بها عن اللهِ كلُ من “انبهرَ” بعظيم ما يراه من دنياه عن رؤية ما يكمُن مستتراً متوارياً عن أنظار أولئك الذين لا يريدون أن يؤمنوا بما يتعارضُ مع ما حددته لهم عقولهم فجعلته الحدودَ التي لا ينبغي لهم أن يتجاوزوها التجاوزَ الذي لا تديُنَ حقيقياً بدين الله تعالى إلا به. 
ولذلك نقرأُ في القرآنِ العظيم: (إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ).

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s