في عِلةِ إشارةِ السيدة مريم إلى طفلِها عيسى عليه السلام كما حفظتها لنا الآيةُ الكريمة ٢٩ من سورة مريم

أشارت السيدةُ مريم إلى طفلها عيسى عليه السلام، وذلك كما وردَ في الآيةِ الكريمة (فَأَشَارَتْ إِلَيْهِ قَالُوا كَيْفَ نُكَلِّمُ مَنْ كَانَ فِي الْمَهْدِ صَبِيًّا) (٢٩ مريم). فما الذي حدا بالسيدة مريم إلى أن تفعل ذلك؟
يتكفَّلُ بالإجابةِ على هذا السؤال أن نستذكرَ ما جاءتنا به سورةُ مريم في الآيةِ الكريمة ٢٦ منها (فَكُلِي وَاشْرَبِي وَقَرِّي عَيْنًا فَإِمَّا تَرَيِنَّ مِنَ الْبَشَرِ أَحَدًا فَقُولِي إِنِّي نَذَرْتُ لِلرَّحْمَنِ صَوْمًا فَلَنْ أُكَلِّمَ الْيَوْمَ إِنسِيًّا).
ولذلك فلم يكن للسيدة مريم أن تُخالفَ عن أمرِ اللهِ تعالى هذا فتُكلمَ قومَها.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s