في عِلةِ إخبارِ سيدِنا يوسف أبيه سيدِنا يعقوب برؤياه وإحجامِهِ عن إخبارِ أخوتِه

ما كان لسيدِنا يوسف أن يفعلَ ما لم يأمره بهِ الله. وهذا هو ما جعله يؤثرُ أباه سيدنا يعقوب برؤياه التي خصَّهُ بها دون إخوته. فسيدُنا يوسف كان، وكما وصفه القرآنُ العظيم، من عبادِ اللهِ المخلَصين الذين يحولُ حالُهم مع اللهِ تعالى دون أن يُقدِموا على فعلٍ لم يأمرهم اللهُ به. فلم يكن لسيدِنا يوسف، والحالُ هذه، أن يخالفَ عن أمرِ الله تعالى فيُخبرَ أحداً غيرَ الذي أمرَهُ اللهُ تعالى أن يخبرَه.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s