ما هو الفرق بين “القاسِطين” و”المُقسِطين” في القرآنِ العظيم؟

وردت كلمةُ “القاسطون” مرتين في القرآن العظيم، وذلك في الآيتين الكريمتين 14 و 15 من سورة الجن: (وَأَنَّا مِنَّا الْمُسْلِمُونَ وَمِنَّا الْقَاسِطُونَ فَمَنْ أَسْلَمَ فَأُولَٰئِكَ تَحَرَّوْا رَشَدًا . وَأَمَّا الْقَاسِطُونَ فَكَانُوا لِجَهَنَّمَ حَطَبًا). و”القاسطون” هم الضديدُ النقيض ل “المقسطين”. ولقد ذكر القرآن العظيم “المقسطين” في مواطنَ منه ثلاثة. ويكشفُ لنا استقصاءُ هذه المواطنَ الثلاث عن أن كلاً منها هو المقطع الأخير من آيةٍ كريمة، وأن هذا المقطعَ هو “إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ”، وذلك كما يتبين لنا بتدبرِ الآية الكريمة 42 من سورة المائدة والآية الكريمة 9 من سورة الحجرات والآية الكريمة 8 من سورة الممتحنة.
ويكفينا أن نتبين مَن هم “المقسطون” حتى نعرفَ مَن هم “القاسطون”.
ف “المقسطون” هم الذين كان حالُهم مع اللهِ تعالى يُوجب عليهم أن يكونَ تعاملُهم مع الناسِ بأن يلزموا “القِسطَ” في صغيرِ الأمورِ وكبيرِها، وذلك امتثالاً منهم لما أمر بهِ اللهُ تعالى في قرآنه العظيم: 
1- (وَأَقْسِطُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ) (من 9 الحجرات).
2- (وَأَن تَقُومُوا لِلْيَتَامَىٰ بِالْقِسْطِ وَمَا تَفْعَلُوا مِنْ خَيْرٍ فَإِنَّ اللَّهَ كَانَ بِهِ عَلِيمًا) (من 127 النساء).
3- (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ بِالْقِسْطِ شُهَدَاءَ لِلَّهِ وَلَوْ عَلَىٰ أَنفُسِكُمْ أَوِ الْوَالِدَيْنِ وَالْأَقْرَبِينَ) (من 135 النساء).
4- (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ لِلَّهِ شُهَدَاءَ بِالْقِسْطِ) (من 8 المائدة).
5- ( وَإِنْ حَكَمْتَ فَاحْكُم بَيْنَهُم بِالْقِسْطِ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ) (من 42 المائدة).
6- (وَأَوْفُوا الْكَيْلَ وَالْمِيزَانَ بِالْقِسْطِ ) (125 الأنعام). 
7- (قُلْ أَمَرَ رَبِّي بِالْقِسْطِ) (من 29 الأعراف). 
8- (وَيَا قَوْمِ أَوْفُوا الْمِكْيَالَ وَالْمِيزَانَ بِالْقِسْطِ وَلَا تَبْخَسُوا النَّاسَ أَشْيَاءَهُمْ وَلَا تَعْثَوْا فِي الْأَرْضِ مُفْسِدِينَ) (85 هود).
9- (وَأَوْفُوا الْكَيْلَ إِذَا كِلْتُمْ وَزِنُوا بِالْقِسْطَاسِ الْمُسْتَقِيمِ ذَٰلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلًا) (35 الإسرا)ء. 
10- (أَوْفُوا الْكَيْلَ وَلَا تَكُونُوا مِنَ الْمُخْسِرِينَ. وَزِنُوا بِالْقِسْطَاسِ الْمُسْتَقِيمِ) (181-182 الشعراء).
11- (أَلَّا تَطْغَوْا فِي الْمِيزَانِ. وَأَقِيمُوا الْوَزْنَ بِالْقِسْطِ وَلَا تُخْسِرُوا الْمِيزَانَ) (8-9 الرحمن). 
12- (لَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا بِالْبَيِّنَاتِ وَأَنزَلْنَا مَعَهُمُ الْكِتَابَ وَالْمِيزَانَ لِيَقُومَ النَّاسُ بِالْقِسْطِ) (من 25 الحديد). 
خلاصة القول:
إذا أردت أن لا تكون من القاسطين فاحرص إذاً على أن تكون من المقسطين.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s