في معنى قولِهِ تعالى “وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ”

هذا هو المنشورُ الخامس من سلسلة المقالات التي ارتأيتُ أن أتحدثَ فيها عن هذا الذي عادَ به علينا افتقارُنا إلى صادقِ عزيمةٍ كنا سنتمكَنُ بواسطتها من إدراك بُعدِ الهوة التي تفصل بيننا وبين الإحاطة بما يُسِّر القرآنُ العظيم ليُعينَنا على إدراكه من معناه. فهذه الهوة السحيقة ما كانت لتنشأ لولا ما حدث فجعل منا عاجزين عن تدبر القرآن بلسانه العربي المبين. فنحن لا نريدُ أن نُصدقَ أن لساننا اليومَ يختلفُ عن لسانِ آبائنا وأجدادنا أيامَ الإسلام الأولى! ولو أننا صدقنا بأن ما يفصلُ بين اللسانين يبلغ من المدى في بعض الأحايين بُعدَ المشرقين، لتبين لنا أن كثيراً مما نظن أنه الحقُ هو في حقيقته ليس إلا ضديدَه!. وإلا فهل كنا لنقولَ بإن معنى الآيةِ الكريمة 186 البقرة: “وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ” هو ما بالإمكان أن نوجزَه بالكلمات التالية: “إن اللهَ قريبٌ منا وإنه يستجيبُ من يتوجهُ إليه بالدعاء”؟! 
أفلا يدل هذا العجزُ من جانبنا على أننا نماهي ونطابقُ ما بين هذه الآية الكريمة وبين آياتٍ كريمةٍ أخرى من مثل: (وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ) (من 60 غافر)؟! وألا يبرهن هذا أيضا على إخفاقنا الذريع في تَبَيُن ما يعنيه قوله تعالى (أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ)؟! فالداعي في هذه الآية الكريمة هو المنادي الذي ينادي اللهَ تعالى وليس الداعيَ الذي يدعو الله تعالى أن يستجيب دعاءه. فالله تعالى يريد من عباده الذين آمنوا أن يُدركوا كم هو قريبٌ منهم، وأن يتبينوا أن قربَه هذا هو بالكيفية التي إن ناداه أحدٌ منهم أجابَه من فوره.
وهكذا فإن الآية الكريمة 186 البقرة: “وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ” تُذكِّرُنا بآياتٍ كريمةٍ أخرى من مثل:
1- (وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ وَنَعْلَمُ مَا تُوَسْوِسُ بِهِ نَفْسُهُ ۖ وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ)16 ق).
2- (وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنكُمْ وَلَٰكِن لَّا تُبْصِرُونَ) (85 الواقعة).
3- (وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَحُولُ بَيْنَ الْمَرْءِ وَقَلْبِهِ) (24 الأنفال). 

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s