في معنى قوله تعالى”وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعًا فَاسْأَلُوهُنَّ مِن وَرَاءِ حِجَابٍ”

أمر الله تعالى الذين آمنوا، إذا ما هم دَخَلوا بيوت النبي، إن هم أرادوا أن يسألوا أزواجه صلى الله تعالى عليه وسلم عن شيءٍ من متاعٍ، أن يسألونهن من وراء حجابٍ يُضربُ بينهن وبينهم فيحولُ دون أن تتحقق الرؤية. ولقد سبَّبَ اللهُ تعالى لأمره هذا بأنه أطهرُ لقلوبِهم ولقلوبهن: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَدْخُلُوا بُيُوتَ النَّبِيِّ إِلَّا أَن يُؤْذَنَ لَكُمْ إِلَىٰ طَعَامٍ غَيْرَ نَاظِرِينَ إِنَاهُ وَلَٰكِنْ إِذَا دُعِيتُمْ فَادْخُلُوا فَإِذَا طَعِمْتُمْ فَانتَشِرُوا وَلَا مُسْتَأْنِسِينَ لِحَدِيثٍ إِنَّ ذَٰلِكُمْ كَانَ يُؤْذِي النَّبِيَّ فَيَسْتَحْيِي مِنكُمْ وَاللَّهُ لَا يَسْتَحْيِي مِنَ الْحَقِّ وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعًا فَاسْأَلُوهُنَّ مِن وَرَاءِ حِجَابٍ ذَٰلِكُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ وَقُلُوبِهِنَّ) (من 53 سورة الأحزاب). 
وفي منشورٍ سابق عنوانُه “في معنى قولِهِ (إِنِ اتَّقَيْتُنَّ فَلَا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ)” (من ٣٢ الأحزاب) كنتُ قد تحدثتُ عن العلةِ من وراء أمرِ اللهِ تعالى لنساء النبي صلى الله تعالى عليه وسلم بأن يكُنَّ حازماتٍ فيما يصدر عنهُن من قولٍ، لأنهن إن أرسلنه ليناً خضوعاً أطمع فيهُن من في قلبه مرض.
ونحن إن أضفنا أمرَ الله تعالى الواردِ في الآية الكريمة 32 الأحزاب إلى أمر الله تعالى الوارد في الآية الكريمة 53 الأحزاب فسنخرج لا محالةَ بنتيجةٍ مفادها أن الأمر لا علاقةَ له بأزواجِ رسول الله صلى الله تعالى عليه وسلم، من حيث أنهن نساءٌ قَدرَ كونِه ذا صلةٍ بمن يُحادثهُن من الرجال. فالرجال، إلا ما رحم الله، هم، وكما سبق لي وأن استفضت في الحديث عنه في منشوري يوم أمس، لا ينبغي أن يؤتَمَنَ واحدُهم وذلك طالما كان الرجل أكثرَ شيءٍ شغفاً بكل ما هو ذو صلةٍ بماضي نوعِهِ الضاربِ في القدم أحقاباً من الزمانِ لا يعلم مقدارُها إلا الله.
يتبين لنا، وبتدبر ما ورد في هذا المنشور، والمنشورين السابقين اللذين هما بعنوان: “في معنى قولِهِ (إِنِ اتَّقَيْتُنَّ فَلَا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ)” و بعنوان: “في معنى قوله تعالى (يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلَابِيبِهِنَّ ذَٰلِكَ أَدْنَىٰ أَن يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ)”، أننا سمحنا “لآخرين” بأن يُملُوا علينا ما ينبغي أن تكون عليه نظرتُنا إلى النساء من أنهن مخلوقاتٌ لا شغل لهن إلا غوايةَ وإغواءَ الرجال، وأن الله تعالى، وحرصاً منه علينا معشر الرجال، قد ألزمَ النساءَ بالحجاب وما سواه!!!!! فلو أننا تدبرنا القرآنَ حقاً لتبين لنا أن المشكلة هي في الرجالِ وليست في النساء!! 

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s