في معنى قولِهِ تعالى (وَاصْبِرْ لِحُكْمِ رَبِّكَ)

أمرَ اللهُ تعالى رسولَه الكريم صلى الله تعالى عليه وسلم بأن يصبر لحُكمِ رَبِّه: (وَاصْبِرْ لِحُكْمِ رَبِّكَ) (من 48 الطور). فما الذي بمقدورنا أن نتبيَّنه بتدبرنا أمرِ الله تعالى هذا؟
يُعين على الإجابةِ على هذا السؤال أن نستذكر ما جاءتنا به سورةُ يونس في آيتها الكريمة 109: (وَاصْبِرْ حَتَّىٰ يَحْكُمَ اللَّهُ ۚ وَهُوَ خَيْرُ الْحَاكِمِينَ). فالله تعالى يُعلِّمُ رسولَه الكريم صلى الله تعالى عليه وسلم ما مفاده أنَّ ما ساءَهُ من أمرِ مَن أعرض عن دعوته لا ينبغي أن يُنسيَه أن ” الأمرَ كلَّه لله” وأن “اللهَ غالبٌ على أمرِه”. ولقد أمرَ اللهُ تعالى رسولَه الكريم صلى الله تعالى عليه وسلم بأن يصبرَ حتى يأذنَ اللهُ بنصرٍ من عنده وفتحٍ قريب ينزاحُ إذا ما جاءا كلُّ غمٍّ وتنجلي بهما كلُّ كُربة: (أَمْ حَسِبْتُمْ أَن تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَأْتِكُم مَّثَلُ الَّذِينَ خَلَوْا مِن قَبْلِكُم مَّسَّتْهُمُ الْبَأْسَاءُ وَالضَّرَّاءُ وَزُلْزِلُوا حَتَّىٰ يَقُولَ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ مَتَىٰ نَصْرُ اللَّهِ أَلَا إِنَّ نَصْرَ اللَّهِ قَرِيبٌ) (214 البقرة). 
فالأمرُ ليس لأحدٍ من الخلق حتى يجيءَ نصرُ الله وفتحُه قبل الأوانِ الذي سبق وأن حدَّده الله. ومن هنا كان على رسولِ الله صلى اللهُ تعالى عليه وسلم أن يصبرَ لحكم ربِّه وأن يصبرَ حتى يحكمَ الله. فإذا آن الأوانُ وحان الوقت أتى أمرُ الله صاعقاً مزلزلاً مجلياً لتسلُّطِ الله على الوجود. ولقد أنبأ اللهُ تعالى رسولَه الكريم صلى الله تعالى عليه وسلم بما كان من أمر مَن سبقه من أنبيائه المرسَلين الذين أُوذوا وصبروا حتى جاءهم نصر الله: 
1- (حَتَّىٰ إِذَا جَاءَ أَمْرُنَا وَفَارَ التَّنُّورُ قُلْنَا احْمِلْ فِيهَا مِن كُلٍّ زَوْجَيْنِ اثْنَيْنِ وَأَهْلَكَ إِلَّا مَن سَبَقَ عَلَيْهِ الْقَوْلُ وَمَنْ آمَنَ وَمَا آمَنَ مَعَهُ إِلَّا قَلِيلٌ) (40 هود). 
2- (وَلَمَّا جَاءَ أَمْرُنَا نَجَّيْنَا هُودًا وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ بِرَحْمَةٍ مِّنَّا وَنَجَّيْنَاهُم مِّنْ عَذَابٍ غَلِيظٍ) (58 هود).
3- (فَلَمَّا جَاءَ أَمْرُنَا نَجَّيْنَا صَالِحًا وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ بِرَحْمَةٍ مِّنَّا وَمِنْ خِزْيِ يَوْمِئِذٍ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ الْقَوِيُّ الْعَزِيزُ) (66 هود)
4- (فَلَمَّا جَاءَ أَمْرُنَا جَعَلْنَا عَالِيَهَا سَافِلَهَا وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهَا حِجَارَةً مِّن سِجِّيلٍ مَّنضُود. مُّسَوَّمَةً عِندَ رَبِّكَ وَمَا هِيَ مِنَ الظَّالِمِينَ بِبَعِيدٍ) (82-83 هود).
5- (وَلَمَّا جَاءَ أَمْرُنَا نَجَّيْنَا شُعَيْبًا وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ بِرَحْمَةٍ مِّنَّا وَأَخَذَتِ الَّذِينَ ظَلَمُوا الصَّيْحَةُ فَأَصْبَحُوا فِي دِيَارِهِمْ جَاثِمِينَ. كَأَن لَّمْ يَغْنَوْا فِيهَا أَلَا بُعْدًا لِّمَدْيَنَ كَمَا بَعِدَتْ ثَمُودُ ) 94-95 هود.
ولقد امتثل سيدُنا محمد صلى الله تعالى عليه وسلم لأمرِ ربِّه فصبرَ لحكم ربِّه حتى آنَ الأوانُ وحكمَ اللهُ وأذنَ بمجيء نصرِه وفتحِه: (إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللَّهِ وَالْفَتْح. وَرَأَيْتَ النَّاسَ يَدْخُلُونَ فِي دِينِ اللَّهِ أَفْوَاجًا. فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَاسْتَغْفِرْهُ إِنَّهُ كَانَ تَوَّابًا ) (سورة النصر).

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s