لماذا أشارَ اللهُ تعالى إلى أبوَينا آدمَ وزوجِهِ بِصيغةِ الجَمع؟

لنتدبر الآيةَ الكريمةَ التالية: (وَعَلَّمَ آدَمَ الْأَسْمَاءَ كُلَّهَا ثُمَّ عَرَضَهُمْ عَلَى الْمَلَائِكَةِ فَقَالَ أَنبِئُونِي بِأَسْمَاءِ هَٰؤُلَاءِ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ) (31 البقرة).
لماذا أشار الله تعالى إلى أبوينا آدمَ وزوجِه بصيغة الجمع في هذه الآية الكريمة؟ 
يعين على الإجابة على هذا السؤال أن أُذكِّرَ بما سبق وأن تطرقتُ إليه في عشرات المنشورات على هذه الصفحة من أن لسانَ القرآن العظيم ليس له بالضرورة أن يتطابق مع لساننا الذي اعوجَ على مَرِّ الزمان. فالقرآن العظيم يشيرُ إلى المثنى أحياناً بصيغة الجمع. وهذا شأنٌ يخصُ القرآنَ العظيم ولا ينبغي أن يكون لنا رأيٌ في ذلك! فقواعدُ “لغتِنا” واحكامُها لا تنطبقان بالضرورة على قواعد وأحكام لسان قرآنِ الله العظيم. ولقد جرَّ علينا اخفاقُنا في إدراك هذه الحقيقة أن اصبحنا عاجزين عن تبيُّن المعنى الذي تنطوي عليه كثيرٌ من آيات هذا القرآن.
ولو أننا تدبرنا القرآنَ العظيم لتبيَّن لنا أن الآيةَ الكريمة 31 من سورة البقرة هي ليست الآيةَ الوحيدة التي يشارُ فيها إلى المثنى بصيغة الجمع لنتدبر الآيات الكريمة التالية:
1- (وَدَاوُودَ وَسُلَيْمَانَ إِذْ يَحْكُمَانِ فِي الْحَرْثِ إِذْ نَفَشَتْ فِيهِ غَنَمُ الْقَوْمِ وَكُنَّا لِحُكْمِهِمْ شَاهِدِينَ) (78 الأنبياء).  فهذه الآيةُ الكريمة تتحدثُ عن سيدِنا داودَ وسيدِنا سليمانَ بصيغة الجمع بينما تقضي قواعدُ “لغتِنا” واحكامُها بوجوبِ أن يكون الحديثُ عنهما بصيغة المثنى لا بصيغة الجمع.
2- (قَالَ كَلَّا فَاذْهَبَا بِآيَاتِنَا إِنَّا مَعَكُم مُّسْتَمِعُونَ) (15 الشعراء). فالله تعالى يخاطب في هذه الآيةِ الكريمة سيدَنا موسى وأخاه هارون فيقولُ لهما: “إِنَّا مَعَكُم” ولا يقولُ: ” إنا معكما” وذلك كما تقضي بذلك وتحكم قواعدُ “لغتِنا” واحكامُها.
3- (لَا تَسْجُدُوا لِلشَّمْسِ وَلَا لِلْقَمَرِ وَاسْجُدُوا لِلَّهِ الَّذِي خَلَقَهُنَّ إِن كُنتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ) (من 37 فصلت). فالله تعالى أمرَ عباده بأن يسجدوا له وحده وأن لا يسجدوا للشمس ولا للقمر مؤكداً بأنه تعالى هو من “خلقهن” ولم يقل بأنه هو من “خلقهما”، وذلك كما تقضي بذلك قواعدُ “لغتِنا” واحكامُها. 
وهكذا يتبين لنا وبتدبر ما تقدم أن الله تعالى إذ أشار إلى أبوَينا آدمَ وزوجِه بصيغة الجمع فإنه قد أشار، وفي مواطنَ أخرى كثيرة غيرَ هذا الموطن، إلى المثنى بصيغة الجمع أيضاً.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s