في معنى قولِهِ تعالى “وَجَعَلْنَا مِنۢ بَيْنِ أَيْدِيهِمْ سَدًّا وَمِنْ خَلْفِهِمْ سَدًّا فَأَغْشَيْنَٰهُمْ فَهُمْ لَا يُبْصِرُونَ”

ليس لعالَم الشهادةِ، الذي نعيش في دنياه، من قدرةٍ على أن يكون ذا وجودٍ “مستقلٍ” عن عالَم الغيب. فالله تعالى هو ربُّ هذين “العالَمين” وهو ربُّ كلِّ ما يشتمل عليه كلٌ منهما من عوالمَ ليس بمقدور أحدٍ أن يحيط بها إلا هو.
فالله تعالى هو “القاهرُ” فوق مخلوقاته كلِّها جميعاً وهو “المتسلطُ” على كل ما سبق وأن بثه في الوجود من قوانينَ “تسلطاً” لا يملك أيُّ مخلوقٍ حيالَه ما يُمَكِنُه من أن يستعصيَ على شاملِ هيمنته او أن يُفلتَ من مُحَكمِ قبضته.
ولذلك كان “الغيبُ” حجاباً يُلقيهِ الله تعالى على من يشاءُ من مخلوقاته فيجعلُه بذلك “محجوباً” عن “إحاطةِ وإدراكِ” من يشاءُ من مخلوقاتِه هذه. وبهذا المعنى للغيب في القرآن العظيم يتوجب علينا أن نقارب كثيراً من آيات هذا القرآن المقاربةَ التي بمقدورها وحدها أن تتيح لنا تبيُن هذا الذي تنطوي عليه من معنى.
لنتدبر ما جاءتنا به سورةُ يس في الآية الكريمة 9 منها: (وَجَعَلْنَا مِنۢ بَيْنِ أَيْدِيهِمْ سَدًّا وَمِنْ خَلْفِهِمْ سَدًّا فَأَغْشَيْنَٰهُمْ فَهُمْ لَا يُبْصِرُونَ). 
فالله تعالى ألقى على القومِ من مُشركي قريشَ، ومَن تآمر معهم على قتل رسول الله صلى الله تعالى عليه وسلم ليلةَ هجرته الشريفة من مكةَ المكرمة إلى المدينةِ المنورة، حجاباً حالَ دون أن يكون بمقدورهم أن يُبصروا رسولَ الله صلى الله تعالى عليه وسلم وهو يغادرُ بيته مبتدأَ رحلته الشريفة. وهكذا فلقد “غَيَّبَ” اللهُ تعالى رسولَه الكريم عن أنظار أعدائه فأصبح صلى الله تعالى عليه وسلم بذلك “غيباً” كما هو “غيبٌ” مَن أيَّده الله تعالى بهم من جنودٍ ما كان بمقدور أعدائه هؤلاء أن يُبصِروهم: (فَأَنزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ وَأَيَّدَهُ بِجُنُودٍ لَّمْ تَرَوْهَا وَجَعَلَ كَلِمَةَ الَّذِينَ كَفَرُوا السُّفْلَىٰ وَكَلِمَةُ اللَّهِ هِيَ الْعُلْيَا وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ) (من 40 التوبة).

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s