محدوديةُ انتشارِ المادةِ الحيةِ في الكون دليلٌ على أنَّ لهذا الكونِ إلهاً هو الله

يُناجزُ العقلُ العلمي دينَ اللهِ تعالى عبثاً إذ يظن أن بمقدوره أن يعلل لوقائعَ واحداث وظواهر الوجود دون أن يضطَرَّه الأمرُ إلى القول بأن لهذا الوجودِ إلهاً هو الله الواحد الأحد! ولقد زينَ للعقل العلمي ظنونه هذه ما قُدِّرَ له أن يحيط به من “قوانين الوجود”؛ هذه القوانينُ التي جعلها اللهُ تعالى أسباباً قَدَّرَ لها أن تتسبب في حدوثِ السواد الأعظم من وقائع وأحداث وظواهر هذا الوجود. وبذلك فلقد مهدت هذه الأسباب للعقل العلمي أن يباهيَ ويفاخرَ بما تأتى له أن ينتهيَ إليه من “تفسيراتٍ” لهذه الوقائع والأحداث والظواهر! فالعقل العلمي يظن ويتوهم أن لهذه “الأسبابِ” وجوداً قائماً بذاته وأن ليس هناك من أحدٍ هو “العلةُ” من وراءها! 
وظهور “المادة الحية” هو خيرُ مثالٍ على عجز العقل العلمي عن “الإحاطة الشاملة” بهذه “العلة”! وإلا فكيف يعلل العقل العلمي هذا لمحدودية انتشار “المادة الحية” في الكون؟! فلو أن ظهورَ “المادة الحية” في الكون كان يخضعُ ل “قوانين الوجود”، وأسبابه، أفلا ينبغي لهذه “المادة الحية” أن تعمَّ الكون من أقصاه لأقصاه، وذلك عوضَ انتشارها المحدود والمحدد بأرضنا هذه؟! فالعلم يوجبُ على “المادة الحية” أن لا يكونَ انتشارها يحده حدٌ وذلك طالما كان ظهورُ “المادة الحية” في كل صقعٍ من أصقاع الكون يخضعُ لذات “القوانين والأسباب” التي تكفلت بظهورها على أرضنا هذه! فطالما كان انتشارُ “المادة الحية” في الكون محدوداً بهذه الأرض، حتى يومنا هذا، فإن ظهورَ “المادة الحية” في الأرض لم يخضع لتلك الطائفة من قوانين الوجود وأسبابه التي تسنى للعلم أن يحيط بها. وهذا يقودنا لا محالة إلى وجوب القول بأن ظهورَ “المادة الحية” في الأرض كان يتبع “قانوناً آخر” لا علاقة له مطلقاً ب “قوانين الوجود وأسبابه” وذلك طالما كان “ظهورها المعجز” هذا يخضعُ لقانون “كن فيكون” الذي قدر الله تعالى له أن “يتسلطَ” على ما سبق وأن بثَّه في الكون من قوانينَ واسباب!
يتبين لنا إذاً، وبتدبر ما تقدم، أن خضوعَ “ظهور المادة الحية” لقانون الله تعالى “كن فيكون” هو العلة من وراء محدودية انتشار المادة الحية في الكون، وأن هذا يقتضي من العقل العلمي وجوبَ الإقرار بأن لهذا الكون إلهاً هو الله! 

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s