هل هناك علاقةٌ بين أكلِ أبوينا آدمَ وزوجِه من الشجرة التي نهاهما اللهُ عنها وما يسمَّى بالخطيئة الأصلية؟

يتبينُ لكل من يتدبرُ ما جاءنا به قرآنُ الله العظيم من أنباءِ آدمَ وزوجِه أن أكلَهما من الشجرةِ التي نهاهما الله تعالى عنها قد تَسبَّبَ في إلحاق أضرارٍ في بَدنَيهما، وأن هذه الأضرارَ قد “تسربت” إلى ذريتهما. وقد يجادلُ البعضُ فيقول إن في ذلك ما يُذكِّرُ بما يسمى ب “الخطيئةِ الأصلية”، فهل في هذا شيءٌ من الصحة؟

يُعينُ على الإجابةِ على هذا السؤال بالنفي القاطع أن نستذكرَ المعنى الذي تنطوي عليه “الخطيئةُ الأصلية”؛ فوفقاً لمن يقولُ بأن آدمَ وزوجَهُ قد أخطئا بأكلهما من الشجرة التي نهاهما الله عنها خطيئةً لم تقتصر آثارُها عليهما فحسب ولكنها تعدتهما فطالت كلََ فردٍ من أفراد ذريتهما، فإن الخلاصَ من هذه الآثارِ يُوجِبُ على كلِ فردٍ منا أن يستعينَ بمن بمقدوره وحدَه أن يُخَلِصَنا منها. وهذه الاستعانةُ، وفقاً لمن يقول بالخطيئة الأصلية، تقوم على أساسٍ من الإيمان ب “مُخَلِّص” لا خلاص لمن لا يؤمنُ به ولا يؤمنُ بما تَحققَ على يديه من خلاصٍ أقتضى منه أن يفتديَ كلَّ مَن يؤمنُ به فِداءً يُزيحُ عنه أعباءَ خطيئةِ آدمَ وزوجِهِ ويحرِّره من آثارها إلى الأبد.
يتبين لنا إذاً أن هذا التعريفَ ب “الخطيئة الأصلية” يجعلها أبعدَ ما تكونُ عن ذاك الذي يقولُ به القرآن العظيم بشأن ما تسبب به أكل آدمَ وزوجِه من أضرارٍ لذريتهما. فهذه الأضرار هي ليست “خطيئةً” تلاحقُ هؤلاءِ الأفرادَ ك”ظلِّهم”. فالذي حدث بسببٍ من أكل آدم وزوجه من تلك الشجرة، وفقاً لما يقول به القرآن العظيم، قد حتَّم على بَني آدمَ كلِهم جميعاً وجوبَ أن يختارَ واحدُهم بين طريقين لا ثالث لهما: طريقٌ ينتهي بمن يتبعه حق الاتِّباع إلى الخلودِ في الجنة، وطريقٌ آخر يُفضي بسالكه إلى الخلود في النار.
يتبين لنا، وبتدبر ما تقدم، أن الإنسانَ لم يرِث عن أبوَيه آدمَ وزوجه “خطيئةً أصليةً”، نجمت عن أكلهما من الشجرة التي نهاهما الله عنها، ولكنه ورث عنهما ما أوجب عليه أن يختارَ بين خيارَين لا ثالث لهما: خيارُ الجنة أو خيارُ الجحيم. 

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s