في معنى قوله تعالى (أَلَمْ أَعْهَدْ إِلَيْكُمْ يَا بَنِي آدَمَ أَن لَّا تَعْبُدُوا الشَّيْطَانَ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُّبِينٌ)

ذكرتُ في منشوراتٍ سابقة أن أولئك الذين يُجادلون في الآية الكريمة (قَالَ اهْبِطُوا بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ) فيقولون إنها تشيرُ إلى “آدمَ وذريتهِ من جهة والشيطانِ وقبيلِِهِ من جهةٍ أخرى” إنما يقترفون خطأً جسيماً بحق قرآنِ الله العظيم، وذلك لأنهم، وبهذا القولِ منهم، إنما يقدمون خدمةً كبرى لكل من يُشككُ في إلهية القرآن العظيم. كيف لا، واللهُ تعالى أمرنا في قرآنه العظيم بألا نتبعَ خطوات الشيطان وأن نتخذه عدوا؟! فإذا كانت العداوة بين “آدمَ وذريتِهِ من جهة والشيطانِ وقبيلِهِ من جهةٍ أخرى” “متأصلةً” قديمةً قِدَمَ بدايات استيطان الإنسانِ لهذه الأرض، فكيف يأمرنا اللهُ بأن نتخذ الشيطانَ عدوا؟! 
لقد كان بوسعِ أولئك الذين ذهبوا هذا المذهبَ في مقاربةِ وتفسيرِ الآية الكريمة (قَالَ اهْبِطُوا بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ) أن يُجنِّبوا أنفسهم هذا التخبطَ وهذا الخوضَ في متاهاتِ القولِ بما لا يشهدُ له القرآن العظيم بأنه حقٌ لو أنهم تدبروا ما بيَّنته لنا وفصَّلته آياتُهُ الكريمة التي تكفُلُ لكل من يتدبرُها أن يخلُصَ إلى نتيجةٍ مفادها أن الإنسانَ لم يأتِِ إلى هذه الدنيا عدواً للشيطانِ وقبيلِه وأنه إن لم يعمل جاهداً على أن يتخذ الشيطانَ عدواً فلن يكون عدواً له على الإطلاق! ومن هذه الآيات الكريمة التي يتكفل تدبرها بدحضِ وتفنيدِ ما يزعم به هؤلاء المغالون في تعظيم الإنسان والمبالغون في تعظيم عقله: (أَلَمْ أَعْهَدْ إِلَيْكُمْ يَا بَنِي آدَمَ أَن لَّا تَعْبُدُوا الشَّيْطَانَ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُّبِين). فلماذا أمر اللهُ تعالى بني آدمَ بألا يعبدوا الشيطان لو صحَ ما يزعمُ به هؤلاء من وجودِ عداوةٍ متأصلةٍ في الإنسان تضطرُهُ إلى أن يعاديَ الشيطان؟! ولقد كان بمقدورِ هؤلاء أن يتدبروا أيضاً ما جاءتنا به سورةُ يس في آيتها الكريمة 62 (وَلَقَدْ أَضَلَّ مِنكُمْ جِبِلًّا كَثِيرًا أَفَلَمْ تَكُونُوا تَعْقِلُونَ) وذلك حتى يتبين لهم أنهم مضطرون إلى معاداة الشيطانِ حتى لا يكونوا من أولئك الذين أضلَهم الشيطانُ من بني آدم!

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s