في معنى قوله تعالى “وَاخْتَارَ مُوسَى قَوْمَهُ سَبْعِينَ رَجُلًا لِمِيقَاتِنَا”

أمرَ اللهُ تعالى سيدَنا موسى عليه السلام بأن يختارَ سبعينَ رجلاً يصحبونَه للميقاتِ الذي حدَّده له، فما كان من سيدنا موسى إلا أن امتثلَ لأمرِ اللهِ تعالى هذا: (وَاخْتَارَ مُوسَى قَوْمَهُ سَبْعِينَ رَجُلًا لِمِيقَاتِنَا) (من 155 الأعراف).
ويُخطئُ كلُّ مَن يظن أنَّ سيدَنا موسى هو مَن حدَّدَ هذا العدد من الرجال الذين أمرهم بأن يصحبوه لميقاتِ الله. فاللهُ تعالى هو مَن أمرَ سيدَنا موسى بأن يختار سبعين رجلاً على وجهِ التحديد. وفي هذا ما فيه من أسرارٍ تكتنفُ هذا “العددَ المحدد” من الرجال من قومِ سيدنا موسى والتي لا يعلمَها إلا الله.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s