ما الذي بوسعِه أن يُقرِّبَ الإنسانَ إلى اللهِ زلفى؟

ليس الأمرُ للإنسانِ حتى يُحدِّدَ ذاك الذي بمقدورِه أن يُقرِّبَه إلى اللهِ زلفى. فهذا ظنُّ أولئك الذين عابَ عليهم القرآنُ العظيم ظنَّهم هذا (أَلَا لِلَّهِ الدِّينُ الْخَالِصُ وَالَّذِينَ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِهِ أَوْلِيَاءَ مَا نَعْبُدُهُمْ إِلَّا لِيُقَرِّبُونَا إِلَى اللَّهِ زُلْفَى إِنَّ اللَّهَ يَحْكُمُ بَيْنَهُمْ فِي مَا هُمْ فِيهِ يَخْتَلِفُونَ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي مَنْ هُوَ كَاذِبٌ كَفَّارٌ) (3 الزمر).
ولقد بيَّنَ القرآنُ العظيم ما بوسعِه أن يُقرِّبَ العبدَ إلى الله زلفى، وذلك بما جاءتنا به سورةُ سبأ في الآية الكريمة 37 منها (وَمَا أَمْوَالُكُمْ وَلَا أَوْلَادُكُمْ بِالَّتِي تُقَرِّبُكُمْ عِنْدَنَا زُلْفَى إِلَّا مَنْ آمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا فَأُولَئِكَ لَهُمْ جَزَاءُ الضِّعْفِ بِمَا عَمِلُوا وَهُمْ فِي الْغُرُفَاتِ آمِنُونَ). يتبيَّنُ لنا بتدبُّرِ هذه الآية الكريمة أن الأمرَ لا علاقةَ له من قريبٍ أو بعيد بالتعبُّدِ لغيرِ اللهِ طالما كان الإيمانُ باللهِ والعملُ الصالحُ، وفقاً لما شرعَه دينُ الله، هما وحدهما ما يُقرِّبانِ العبدَ إلى اللهِ زلفى.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s