في معنى قولِه تعالى “كِتَابَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ”

يُخطِئُ كلُّ مَن يظنُّ أنَّ كلماتِ وعباراتِ القرآنِ العظيم لا يمكنُ لها أن تنطويَ على أكثر من معنى واحد! ولقد أوردتُ في عشراتِ المنشورات أمثلةً تُفنِّدُ وتدحضُ هذا الظن. وفي هذا المنشور سوف أتطرَّقُ إن شاء الله إلى تبيانِ ما للمصطلح القرآني الجليل “كتابُ الله” من قدرةٍ على التجلِّي بأكثرَ من معنى، وذلك بتدبُّرِ العبارةِ القرآنيةِ الكريمة “كِتَابَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ” والتي وردت في الآية الكريمة 24 من سورة النساء، وعلى ضوءٍ من تدبُّرِ آياتٍ كريمة أخرى ورد في كلٍّ منها مصطلح “كتاب الله” بمعنى مختلف.
فإذا كان “كتابُ الله” يعني القرآنَ العظيم في هاتين الآيتين الكريمتين: (إِنَّ الَّذِينَ يَتْلُونَ كِتَابَ اللَّهِ وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَأَنْفَقُوا مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرًّا وَعَلَانِيَةً يَرْجُونَ تِجَارَةً لَنْ تَبُور) (29 فاطر)، (وَأُولُو الْأَرْحَامِ بَعْضُهُمْ أَوْلَى بِبَعْضٍ فِي كِتَابِ اللَّهِ) (من 75 الأنفال)، فإنَّ الآية الكريمة 44 من سورة المائدة قد وردَ فيها مصطلح “كتاب الله” بمعنى التوراة (إِنَّا أَنْزَلْنَا التَّوْرَاةَ فِيهَا هُدًى وَنُورٌ يَحْكُمُ بِهَا النَّبِيُّونَ الَّذِينَ أَسْلَمُوا لِلَّذِينَ هَادُوا وَالرَّبَّانِيُّونَ وَالْأَحْبَارُ بِمَا اسْتُحْفِظُوا مِنْ كِتَابِ اللَّهِ)، بينما جاءتنا سورة الروم، وفي الآية الكريمة 56 منها، بمعنى آخر لمصطلح “كتاب الله” ألا وهو “المستودع الإلهي” الذي يحفظ الله تعالى فيه أنفُسَ بني آدم بعد موتهم حتى تقومَ الساعة (وَقَالَ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ وَالْإِيمَانَ لَقَدْ لَبِثْتُمْ فِي كِتَابِ اللَّهِ إِلَى يَوْمِ الْبَعْثِ) (من 56 الروم).
وقد جاءتنا سورة النساء، وفي الآية الكريمة 24 منها (كِتَابَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ)، بمعنى آخر لمصطلح “كتاب الله” بالإمكانِ إيجازه بما يلي: “هذا الذي كتبَه الله عليكم”، أي أوجبَه اللهُ وفرضَه عليكم.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s