كيف خانت سيدَنا نوحاً وسيدَنا لوطاً امرأتاهما؟

الخيانةُ في القرآنِ العظيم هي أن يخونَ العبدُ ربَّه، وذلك بأن ينكثَ عهدَه ويُكذِّبَ وعدَه فيكونَ حالُه مع اللهِ كحالِ مَن فصَّلَ لنا القرآنُ العظيم مع اللهِ حالَه، ومن ذلك ما جاءتنا به الآياتُ الكريمةُ التالية: (إِنَّ الَّذِينَ يُبَايِعُونَكَ إِنَّمَا يُبَايِعُونَ اللَّهَ يَدُ اللَّهِ فَوْقَ أَيْدِيهِمْ فَمَنْ نَكَثَ فَإِنَّمَا يَنْكُثُ عَلَى نَفْسِهِ)، (الَّذِينَ عَاهَدْتَ مِنْهُمْ ثُمَّ يَنْقُضُونَ عَهْدَهُمْ فِي كُلِّ مَرَّةٍ وَهُمْ لَا يَتَّقُونَ) (56 الأنفال)، (فَبِمَا نَقْضِهِمْ مِيثَاقَهُمْ لَعَنَّاهُمْ وَجَعَلْنَا قُلُوبَهُمْ قَاسِيَةً) (من 13 المائدة).
ولذلك فلقد نهى اللهُ تعالى الذين آمنوا عن أن يخونوا اللهَ والرسولَ صلى الله تعالى عليه وسلم ويخونوا آماناتهم (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَخُونُوا اللَّهَ وَالرَّسُولَ وَتَخُونُوا أَمَانَاتِكُمْ وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ) (27 الأنفال)، وإلا فإنَّ اللهَ تعالى سيُحبِطُ أعمالَهم ويُمكِّنَ منهم، وذلك كما فعلَ مع مَن بيَّنت حالَه مع اللهِ وما آلَ إليه مآلُه سورةُ الأنفال في آيتِها الكريمة 71 (فَقَدْ خَانُوا اللَّهَ مِنْ قَبْلُ فَأَمْكَنَ مِنْهُمْ).
كيف لا والخائنُ خوانٌ خئون. ولأنه كذلك فلقد قال فيه قرآنُ اللهِ العظيم: (إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ مَنْ كَانَ خَوَّانًا أَثِيمًا) (من 107 النساء)، (إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ كُلَّ خَوَّانٍ كَفُورٍ) (من 38 الحج)، (إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْخَائِنِينَ) (من 58 النساء).
والآن، أما وقد تبيَّن لنا بتدبُّرِ ما تقدَّم أنَّ الخائنَ هذا هو حالُه مع الله بُعداً عنه، ومقتاً من اللهِ له أكبر، فإن بمقدورِنا الآن أن نُجيب على سؤال “كيف خانت سيدَنا نوحاً وسيدَنا لوطاً امرأتاهما؟”، فنقول إنهما خانتا اللهَ، وذلك بأن خانت كلٌّ منهما رسولَه، وبما تجلى عليهما نكثاً بما عاهدتا اللهَ عليه، ونقضاً لما أوجبتاه على نفسَيهما من عهدِ اللهِ وميثاقِهِ. ولذلك فلقد ضرب اللهُ تعالى مثلاً للذين كفروا امرأةَ نوحٍ وامرأةَ لوط إنذاراً وتحذيراً وتخويفاً لئلا يُقدِمَ واحدٌ من الذين آمنوا على أن يخونَ اللهَ والرسولَ ويخونَ أمانته (ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا لِلَّذِينَ كَفَرُوا اِمْرَأَةَ نُوحٍ وَامْرَأَةَ لُوطٍ كَانَتَا تَحْتَ عَبْدَيْنِ مِنْ عِبَادِنَا صَالِحَيْنِ فَخَانَتَاهُمَا فَلَمْ يُغْنِيَا عَنْهُمَا مِنَ اللَّهِ شَيْئًا وَقِيلَ ادْخُلَا النَّارَ مَعَ الدَّاخِلِينَ) (10 التحريم).

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s