لماذا أرى اللهُ تعالى سيدَنا يوسفَ برهانَ العزيز؟

خلقَ اللهُ الإنسانَ ضعيفاً (وَخُلِقَ الْإِنْسَانُ ضَعِيفًا) (من 28 النساء). وهذا قانون إلهي عام بحقِّ بني آدمَ كلِّهم جميعاً لا يستثني أحداً منهم على الإطلاق. ولعل في هذا القانون الإلهي ما يُعينُ على الإجابةِ على سؤال “لماذا أرى اللهُ تعالى سيدَنا يوسفَ برهانَ العزيز؟” (وَلَقَدْ هَمَّتْ بِهِ وَهَمَّ بِهَا لَوْلَا أَنْ رَأَى بُرْهَانَ رَبِّهِ كَذَلِكَ لِنَصْرِفَ عَنْهُ السُّوءَ وَالْفَحْشَاءَ إِنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا الْمُخْلَصِينَ) (٢٤ يوسف).
وقبل الشروعِ بالإجابةِ على هذا السؤال لابد من أن نلحظَ أنَّ من بين المقاربات التي بإمكانِنا أن نُقاربَ بها هذه الآيةَ الكريمة هي بأن نقرأَها كما يلي: (وَهَمَّ بِهَا لَوْلَا أَنْ رَأَى بُرْهَانَ رَبِّهِ). وهذه المقاربة هي التي يُرجِّحُها جمهور المفسرين مظنةَ أنها ستُمكِّنهم من أن يتفادوا ما كانت لتضطرَّهم إلى القولِ به، والانتهاءِ إليه، المقاربةُ التقليديةُ لها، وهي بأن تُقرأَ هذه الآية الكريمة دون توقُّفٍ بين (وَلَقَدْ هَمَّتْ بِهِ) وبين (وَهَمَّ بِهَا لَوْلَا أَنْ رَأَى بُرْهَانَ رَبِّهِ). فحتى إذا ما سلَّمنا جدلاً بأن هذه “المقاربة غير التقليدية” هي المقاربة الأقدر على الإحاطةِ بالمعنى الذي تنطوي عليه الآية الكريمة 24 من سورة يوسف، فإننا سنبقى مضطرين إلى القولِ بأنَّه، ولولا أنَّ اللهَ تعالى تدخَّلَ تدخلاً مباشراً، وذلك بأن أرى سيدَنا يوسف “برهان العزيز”، لكان سيدُنا يوسف قد هَمَّ بإمرأةِ العزيز، ولوقعَ المحظور الذي تكفَّلَ اللهُ تعالى بتدخُّلِه المباشرِ هذا بأن لا يجعلَه عليه السلام يقعُ فيه فصرفَ بذلك عنه السوءَ والفحشاءَ لأنه كان من عبادِه المخلَصين.
فاللهُ تعالى أرى سيدَنا يوسف هذا البرهان (برهان العزيز) وذلك بأن مكَّنه عليه السلام من أن ينظرَ إليه وهو يقتربُ من غرفته التي كانت امرأتُه تراود سيدَنا يوسف فيها عن نفسه. فلولا هذا التدخُّل الإلهي المباشر، والذي مكَّن سيدَنا يوسف من أن يرى العزيزَ عبرَ الجدران، لكانت الأمور قد اتخذت لها منحىً آخر ولكنَّ اللهَ سلَّم.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s