هل نحن حقاً من صالحِي أهلِ خيرِ صنعةٍ أخرجَها اللهُ للناس؟

أمرَنا رسولُ اللهِ صلى الله تعالى عليه وسلم بأن نستعينَ على كلِّ صنعةٍ بصالِحي أهلِها فقال “واستعينوا على كلِّ صنعةٍ بصالِحي أهلِها”. وإذا كانت الصنائعُ تتفاوتُ فيما بينها وتتفاضلُ، فإنَّ خيرَ صنعةٍ وأفضلَها هي تلك التي شرَّفَ اللهُ تعالى بها خيرَ أمةٍ أُخرِجت للناس، والذين اختصهم اللهُ تعالى بأن يدعوا إلى سبيلِه أمراً بالمعروفِ ونهياً عن المنكرِ ومجادلةً لمن خالفهم في “الدين” والمعتقد بالتي هي أحسن (كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ ) (من 110 آل عمران)، (ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ) (من 125 النحل).
ولنا أن نتساءلَ هنا إن كنا من صالحِي أهلِ خيرِ صنعةٍ أخرجَها اللهُ للناس هؤلاء؟
يعينُ على الإجابةِ على هذا السؤال أن نستذكرَ ما نحن عليه من عظيمِ انشغالٍ بهذه الحياةِ الدنيا عن كلِّ ما من شأنِهِ أن يجعلَنا مشغولِي البال والفؤاد بما أمرَنا به ربُّ العباد فأبَينا إلا أن نمتثِلَ لكلِّ ما يخالفُ بنا عن أمرِهِ تعالى طالما وافق ذلك ما تدعونا إليه النفسُ ويُزيِّنُه لنا هوانا! أفلم نُعرِض عن أمرِ اللهِ تعالى لنا بأن ندعوَ إلى سبيلِه ما استطعنا إلى ذلك سبيلاً، فشرعنا في ابتداعِ كلِّ ما هو كفيلٌ بأن يجعلَنا نتوهَّمُ أننا قد أصبحنا في حِلٍّ من الالتزامِ بتنفيذِ أمرِ الله تعالى هذا؟! ألم نجعل الدعوةَ إلى سبيلِ اللهِ “فرضَ كفاية” وهو الذي لم يرِد في قرآنِ اللهِ العظيم ما يُشيرُ إلى غيرِ أنَّه “فرضُ عين”؟! فلماذا أوكلنا ما أُمِرنا به نحنُ كلُّنا جميعاً إلى فئةٍ منا أوهمتنا أنفسُنا أنهم سيكفونَنا ما يتعيَّنُ على كلِّ واحدٍ منا ألا يحيدَ عنه قيد أنملة؟!
وبعد هذا كلِّه، فهل يحقُّ لنا أن نقولَ إننا من صالِحي أهلِ خيرِ صنعةٍ أخرجها اللهُ للناس؟!

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s