في معنى قولِه تعالى “فَإِنْ لَمْ يَكُونَا رَجُلَيْنِ فَرَجُلٌ وَامْرَأَتَانِ”

في منشورِ سابق عنوانُه “هل نحن قادرون حقاً على أن نُعلِّلَ لمقاربتِنا الانتقائية لشرعِ اللهِ تعالى والتي جعلتنا نأخذُ منه ما يتَّفقُ مع “مقتضيات العصر” ونُعرِض عما لا يتفق معها؟” تحدثتُ عن أنَّ هناكَ انتقائيةً ليس بالعسيرِ تشخيصُها في تعامُلِنا مع ما وردَ في القرآنِ العظيم من شرعِ اللهِ تعالى. فبينما لا نجدُ أيَّ غضاضةٍ في ألا نأخذَ على محملِ الجَد ما أمرَنا اللهُ تعالى به في سورةِ الأنفال بأن يكونَ “رباطُ الخيل” هو من بين ما نُعِدُّهُ لترهيبِ عدوَّ الأوطانِ، ترانا في الوقت ذاتِه نُعلِّلُ لما نظنُّ أنَّ النساءَ يتمايزن به عن الرجالِ من “نقصٍ في العقلِ والدين” لما جاءتنا به سورةُ البقرة في آيتِها الكريمة 282 من أنَّ شهادةَ الرجل بشهادةِ امرأتين، وننسى بذلك أنَّ هذا الذي جاءتنا به هذه الآيةُ الكريمة يخصُّ زماناً بِعَينِه هو زمانُ “رباطِ الخيل” وليس زمانَنا هذا الذي لا يردُ لنا فيه على بال أن يكونَ “رباطُ الخيلِ” هو من بينِ ما نُعدُّهُ لمواجهةِ أعداءِ الأوطان، وإلا لما أخذَنا على محملِ الجدِّ من كان ذا عقلٍ سليم.
والآن، إذا ما نحن تساءلنا عن العلةِ من وراءِ ما اشترطتهُ الآيةُ الكريمة 282 البقرة من وجوبِ أن تكونَ شهادةُ الرجلِ تُعادِلها شهادةُ امرأتين، فإنَّ هذه العلةَ ذاتُ صلةٍ بما كان عليه الأمرُ زمانَ تنزُّلِ القرآنِ العظيم؛ فالقومُ حينها كانوا قد درجوا على أن يُنشِّؤوا بناتَهم “في الحِلية” دون أن يخطرَ لهم أن يتعهَّدوهن بتربيةٍ تعملُ على الإرتقاءِ بتفكيرِهن وبما يجعلُ بمقدورِهن أن يُحسِنَّ التعاملَ مع ما تتطلَّبُه الشهادةُ من حضورِ ذهنٍ وصفاءِ فكرٍ وقوةِ ذاكرة.
إذاً فالأمرُ لا علاقةَ له من قريبٍ أو بعيدٍ بـ “نقصٍ في العقل” قدرَ ما هو ذو صلةٍ بالتنشأةِ والتربية. ولذلك فإنَّ ما أوجبتهُ الآيةُ الكريمة 282 البقرة بهذا الشأن لن يتماشى مع زمانِنا هذا كما لا يتماشى معه أن نُعِدَّ رباطَ الخيلِ لأعداءِ الأوطان.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s